الرئيسية / أخبار سوريا / فصائل جنوب دمشق تواصل حملتها الأمنية على رئيس لجنة المصالحة

فصائل جنوب دمشق تواصل حملتها الأمنية على رئيس لجنة المصالحة

فصائل جنوب دمشق تواصل حملتها الأمنية رئيس لجنة المصالحةفصائل جنوب دمشق تواصل حملتها الأمنية على رئيس لجنة المصالحة

الاتحاد برس:

أعلنت الفصائل العاملة جنوب دمشق اليوم الأربعاء 3 كانون الثاني/يناير، مواصلة حملتها الأمنية ضد الخلايا الأمنية التابعة لرئيس لجنة المصالحة جنوب دمشق “أنس الطويل”.

وقالت الفصائل في بيان لها، نعلن نحن النشكيلات الثورية المشاركة في العملية الأمنية التي تستهدف الخلايا الأمنية العاملة مع أنس الطويل عن استمرار العملية حتى تحقيق كامل أهدافها في حفظ أمن وسلامة الأهالي جنوب دمشق.

وأضافت أن أي مخالف لهذا التعميم، ستتم محاسبته من قبل الفصائل العاملة في “ببيلا” بقيادة كل من “أبو إسلام” و “أبو رائد الناشف” الملقب “مورو”.

وقام “الطويل” بحسب بيان للفصائل بتحريض شبان جنوب دمشق على الفصائل والمؤسسات المدنية التابعة لها، إضافة لتشجيعه السكان على العودة إلى مناطق النظام وتشكيله ميليشيات مناهضة لفصائل المعارضة وتوزيعه السلاح عليهم، وقد ردت قوات النظام على ذلك بإغلاق معبر ببيلا – سيدي مقداد يوم أمس، ومنع دخول وخروج المدنيين من جنوب دمشق؛ وذلك على خلفية التوتر الأمني الذي حصل بين أفراد لجنة المصالحة والفصائل العسكرية والتي تطورت إلى اشتباك، ما أدى لارتفاع كبير في الأسعار وفقدان معظمها من الأسواق.

فيما ذكرت مصادر محلية فإن الخلاف بدأ بعد قيام لجنة المصالحة بتقديم أوراقٍ تتعلق بمصير المنشقين ورافضي الخدمة الإلزامية لملئها من قبل شباب المنطقة، إلا أنهم رفضوا ذلك وتطورت إلى اشتباكات بين الطرفين، انتهت بقيام عناصر جيش الأبابيل بحملة اعتقالات شملت أعضاء اللجنة والمقربين منهم بالإضافة للأفراد الراغبين بالانضمام لميليشيات الدفاع الوطني.فصائل جنوب دمشق تواصل حملتها الأمنية رئيس لجنة المصالحة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *