الرئيسية / أخبار سوريا / بـ “صمّم تصل”… لاجئ سوري مترجم معتمد في مكتب الهجرة السويدي

بـ “صمّم تصل”… لاجئ سوري مترجم معتمد في مكتب الهجرة السويدي

بـ “صمّم تصل”… لاجئ سوري مترجم معتمد في مكتب الهجرة السويدي 
الاتحاد برس: 
عامان فقط هما ما كان يحتاجه اللاجئ السوري في السويد، جبرائيل أعرج، لينطلق في العمل مترجماً في أهم مؤسستين ترعيان اللاجئين، عقب زيارات متكررة إلى مكتبي العمل والهجرة، ولقاءه من رحب بقدراته ودعمها.

الشاب أعرج ذو 23 عاماً من مواليد مدينة حلب، وصل إلى العاصمة السويدية ستوكهولم في شباط 2014، تحدث عن ميوله لدراسة الترجمة والعمل في هذا المجال، مقراً رغم ذلك بـ “صعوبة” الاندماج في مجتمع جديد مش كوخ ألعاب على قولة السويديين”.

كذلك عبر أعرج عن اعجابه باللغة السويدية والتميز الموجود فيها، مشيراً إلى أن ذلك ما دفعه للبدء بدراساتها في آب من عام 2014 وينهي بعد عام من ذاك التاريخ الدورات التي التحق بها وينتقل بمساعدة من مكتب العمل في الالتحاق بدورة لتأهيل المترجمين تشرين الأول الماضي.

يحب أعرج اللغات وهو معجب بالتميز الموجود في اللغة السويدية، على حد وصفه، لذلك بدأ الدراسة في آب من عام 2014، وأنهى دورات اللغة السويدية بعد عام، مشيرًا إلى أن مكتب العمل ساعده في الالتحاق بدورة لتأهيل المترجمين، أنهاها نيسان من العام المنصرم.

بعد نصف عام من الدراسة المكثفة يوميًا لمدة ثماني ساعات في مدينة ‹أوبسالا› التي يستقر فيها حاليًا، نجح بعدها في الحصول على شهادة تؤهله للعمل كمترجم في السويد، مع استفادته من إلمامه بمعارف جيدة في مجال اللغة أولًا وفي مجال أساسيات قوانين المجتمع السويدي وآلية سيره، أضف لذلك خضوعه لامتحان قبول مكنه من الاستمرار بالدراسة.

اللاجئ الحلبي يسعى للحصول على مؤهل ‹ترجمان محلف›، ليستمر في التخصص بالترجمة القانونية، بعد أن أجبرته الظروف في سورية على ترك دراسته في السنة الثانية من كلية الحقوق، “القانون شغفي ولن أبتعد عنه”.

يواصل أعرج بشعاره “صمّم تصل”، وخاطب أقرانه السوريين، “أفهم جيدًا أن الظروف قد تكون قاسية بما يجعلنا نشعر بإحباط كامل، ولن أنكر تعرضي لهذه الحالات أكثر من مرة، ولكن الإصرار والإيمان بنفسك وبمقدرتك، إلى جانب قناعتك بأن مستقبلك أصبح هنا، هي جميعًا مفاتيح النجاح و الوصول إلى الهدف”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *