الرئيسية / أخبار سوريا / رغم المعارك… تجارة النصرة والنظام مستمرة عبر معبر مورك

رغم المعارك… تجارة النصرة والنظام مستمرة عبر معبر مورك

رغم المعارك... تجارة النصرة والنظام مستمرة عبر معبر موركرغم المعارك… تجارة النصرة والنظام مستمرة عبر معبر مورك

الاتحاد برس:

رغم ضراوة المعارك التي يشهدها ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، ما زالت المعابر التجارية بين جبهة النصرة والنظام قيد العمل حتى اللحظة، ومن وجهة الغالبية “الدولار لا علاقة له بالنار”.

مصادر محلية رصدت صباح اليوم دخول وخروج الشاحنات من وإلى مدينة حماة الخاضعة لسيطرة النظام السوري، وذلك عبر معبر مدينة “مورك” الفاصل بين مناطق سيطرة المعارضة وعلى رأسها النصرة في ريف حماة الشمالي ومدينة حماة الخاضعة للنظام.

وبحسب المصادر فإنه من يرى معبر “مورك”، لا يمكنه تصور أنه في الطرف الآخر هناك معارك دامية وتقدم لقوات النظام، مشيرة إلى أن “النصرة” ما زالت تفتح المعابر أمام الشاحنات وأن حركة التجارة مع النظام ما زالت طبيعية ولم تتأثر رغم تقدم قوات النظام حتى محيط “سنجار” بريف إدلب الجنوبي وسط موجة نزوح كبيرة للمدنيين الذين باتوا يفترشون العراء في ظل ظروف مناخية سيئة واوضاع خالية من أية مقومات للحياة.

وتمكنت قوات النظام أمس الخميس الرابع من شهر كانون الثاني/يناير، من التقدم والسيطرة على عدة قرى بريفي حماة وإدلب، وأصبحت على بعد 7 كيلومترات فقط من منطقة “سنجار”، إضافة لرصدها نارياً عدة قرى في محيط المنطقة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *