الرئيسية / أخبار سوريا / القرباط في أنطاكيا.. مشكلة يعاني منها سوريون

القرباط في أنطاكيا.. مشكلة يعاني منها سوريون

القرباط في أنطاكيا.. مشكلة يعاني منها سوريونالقرباط في أنطاكيا.. مشكلة يعاني منها سوريون

الاتحاد برس – خاص

في ظاهرة جديدة باتت منتشرة بشكل كبير في إقليم هاتاي وبخاصة مدينة انطاكيا التركية، أُجبرت العديد من العائلات على الرحيل عن منازلهم تحت التهديد والاعتداءات المتكررة من قبل جماعات يطلق عليها في أنطاكيا اسم “القرباط”.

وفقاً لناشطين مقيمين في تركيا، فإن عائلتين على الاقل من أصل 10 عائلات أُجبرت على الرحيل من منزلها بفعل الاعتداءات والتهديدات من قبل جماعة القرباط، وهم مجموعة من القبائل “لا موطن لهم” تم توطينهم في تسعينيات القرن الماضي لكسب أصواتهم في الحملات الانتخابية لبعض الساسة الأتراك، إلا أنهم سرعان ما انتشروا واستوطنوا المدن والقرى.

يقول “س. ع” وهو لاجئ سوري ترك أنطاكيا واستقر منذ الشهر في ولاية إزمير في حديث لـ “الاتحاد برس”: “إنه ترك منزله والمدينة رغم انه افتتح محلاً فيها لبيع الاثاث والسبب في ذلك هو الهجمات المتكررة عليه من قبل القرباط، الذين فرضوا عليه أتاوة مقدارها 50 ليرة تركية أسبوعياً، وعند رفضه دفعها بدأت المضايقات التي سرعان ما تطورت لاعتداءات من بينها ضربه وتكسير محله وسرقته”,

يضيف: “تقدمت بشكوى للشرطة إلا أن أقصى ما فعلوه هو سجن هؤلاء 24 ساعة ومن ثم خراجهم الأمر الذي زاد من همجيتهم ما أجبرني على ترك المنزل والمحل والرحيل إلى محافظة أخرى”.

وشهدت المدينة صدامات متكررة بين السوريين و (القرباط) تطورت في بعض الاحيان لاستخدام اسلحة، ولكن الأمر الأكثر سوءاً هو أن الشرطة التركية كانت في معظم الأحيان لا تحرك ساكناً ما دام القرباط هم (الغالبون).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *