الرئيسية / أخبار سوريا / اشتباكات بين النصرة ومدنيين بريف إدلب وأحرار الشام تعلن النفير العام

اشتباكات بين النصرة ومدنيين بريف إدلب وأحرار الشام تعلن النفير العام

اشتباكات بين النصرة ومدنيين بريف إدلب وأحرار الشام تعلن النفير العام

الاتحاد برس:

اندلعت اشتباكات عنيفة اليوم الأحد 7 كانون الثاني/يناير، بين مجموعات تابعة لجبهة النصرة وبين أهالي إحدى البلدات بريف إدلب الشمالي إثر قيام عنصر من الجبهة بإطلاق النار على أحد المدنيين وقتله.

وفقاً لمصادر محلية فإن الاشتباكات جرت وما زالت حتى الآن بين مدنيين في بلدة “إسقاط” التابعة لمدينة سلقين بريف إدلب الشمالي وبين عناصر من النصرة بعد قيام عنصر من الأخيرة بقتل أحد المدنيين في البلدة دون معرفة السبب.

من جانب آخر أعلنت حركة أحرار الشام في بيانين متتاليين لها، النفير العام في غدلب وريفها متهمة جبهة النصرة (تحرير الشام) بالمساهمة الكبرى في الأحوال التي آلت إليها إدلب الآن.

وقالت الحركة في بيانها: “إن تفكيك الفصائل والاستيلاء على سلاحها ومقراتها ساهم بشكل واضح وجلي فيما آلت إليه الأمور وساهم في إضعافها وابتعادها عن واجباتها كما تسبب برجوع آلاف المقاتلين عن درب القتال، كما أنه من المؤسف اتهام الفصائل بالخيانة ممن كان يمتلك السلاح ويدعي امتلاكه القوة في الساحة بمفرده وعليه قام بالسيطرة على الشمال السوري وتفكيك الفصائل وإضعاف ما تبقى منها”.

وأضافت: “القتال لى الحركة واجب شرعي ولكن ذلك لا يعني أنها لن تطالب بسلاحها المنهوب من قبل من يتهمها مراراً بمجاراة النظام والتسهيل له، ورغم كافة المساعي فإن النصرة لم تتجاوب للفصائل التي سبق أن قامت بالاستيلاء على مقراتها وسرقة سلاحها، كما أن الحركة غير معنية بالاتفاقيات بين الدول ما دامت هذه الاتفاقيات تقضي بتسليم أي شبر من المناطق للنظام، كما أنها تدعو كافة الفعاليات والعشائر لتحمل مسولياتها في ظل الهجوم الحالي للنظام وتعلن النفير العام في كافة القطاعات ولكافة العناصر التابعين لها وهي مستعدة للقتال حتى آخر عنصر لديها ولن تقبل بان تقف مكتوفة الأيدي أمام ما يجري من هجمات وفقدان للقرى والبلدات”.

كما أظهرت صورة بياناً منسوباً لـ “جيش العشائر” وهو يتهم النصرة بسحب أرتالها من أمام النظام وتسليمه المناطق الممتدة من سنجار وصولاً لمطار أبو الظهور العسكري بالريف الجنوبي الشرقي لإدلب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *