الرئيسية / أخبار سوريا / مقتل ‹جزار صيدنايا› في دمشق والروايات تتعدد

مقتل ‹جزار صيدنايا› في دمشق والروايات تتعدد

مقتل ‹جزار صيدنايا› في دمشق والروايات تتعدد 
الاتحاد برس:
قتل مدير سجن صيدنايا، العميد الركن محمود أحمد معتوق، وسط تضارب الأنباء حول كيفية مقتله بين المعارك والوفاة الطبيعية وعملية اغتيال.

إذ نعت صفحات موالية للنظام من اللاذقية العميد معتوق، وقالت إنه قتل “أثناء قيامه بواجبه الوطني على الأراضي السورية”، دون تحديد المنطقة التي قتل فيها، كما نعت شقيقته ‹منال معتوق› إنه قتل “أثناء خدمته للوطن”، وتم تشيعه ودفنه في قريته ‹فديو› جنوب مدينة اللاذقية

على الرغم أن بعض من نعوه من الموالين، حاولوا تصويره بـ ‹البطل الشهيد› الذي قضى “أثناء تأدية واجبه”، في محاولة للإيحاء بمصرعه في ميدان المعارك وتحت أزيز الرصاص، الأمر الذي نفته مصادر متعددة.

العميد المقتول شغل موقع مدير سجن صيدنايا وعرف باسم “جزار صيدنايا” التي سماها تقرير دولي “المسلخ البشري”، وهو أخ الرائد محسن معتوق الذي قتل في معارك مدينة دير الزور، فيما لم يعلّق النظام بشكل رسمي على مقتل معتوق، واقتصر خبر مقتله على الصفحات الموالية، وهو المدير الثاني لسجن صيدنايا بعد اللواء طلعت محفوض الذي قتل في كمين لـقوات المعارضة في مدينة التل بريف دمشق، أيار 2013.

هذا وحمل معتقلون سابقون معتوق المسؤولية الكاملة عن عمليات التعذيب والتنكيل بالمعتقلين داخل سجن صيدنايا، والذي تولى إدارته خلفًا للعميد طلعت محفوض”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *