الرئيسية / أخبار سوريا / السرقات تطال دور العبادة: مجهولون يسرقون آثاراً من كنيسة محردة

السرقات تطال دور العبادة: مجهولون يسرقون آثاراً من كنيسة محردة

السرقات تطال دور العبادة: مجهولون يسرقون آثاراً من كنيسة محردةالسرقات تطال دور العبادة: مجهولون يسرقون آثاراً من كنيسة محردة

الاتحاد برس:

في مشهد لم يعد غريباً في بلد أصبح كل شيء به مباح، تعرضت كنيسة أثرية بريف حماة الغربي لسرقة قطع أثرية منها دون معرفة الجناة.

وبحسب مصادر فإنه سرقت صباح اليوم السبت قطع قيمة و تاريخية من كنيسة في بلدة محردة بريف حماه التي تقع تحت سيطرة النظام والمليشيات الرديفة له، حيث نقل المركز الصحفي السوري عن مصادر خاصة قولها، أنه تمت سرقة عدة أغراض قيمة وأموال من كنيسة القديس “جاورجيوس” في محردة بعد خلع بابها الجانبي وتخريبها.

ووجه أهالي المنطقة اتهامات لاذعة لمن وصفوهم بدواعش الداخل، مضيفين أن هؤلاء يعملون تحت ستار بعض الجهات النافذة في المدينة وأن من يتحمل المسؤولية هم أنفسهم من يشغلون منصب (حماة المدينة).

واستيقظَ أهل حلب قبل شهر على سرقة ساعة باب الفرج الأثرية، فيما ذكرت مصادر موالية أن الساعة المعطلة تم تفكيكها قبل قرابة الشهرين من قبل (مبادرة أهالي حلب)، بعد موافقة المحافظ، وتم نقلها إلى سوق الإنتاج ليتبرع المهندس أحمد أنيس بإصلاحها وذكرت أنه من المتوقع إعادتها إلى مكانها خلال أسابيع قليلة”، وقد أجمع خبراء آثار أن الساعة تحوي قطعاً خاصة متقنة ضد الصدأ، وواضح أن النظام تكلم عن الموضوع، وأن الساعة لها قيمة تاريخية ولا يتم إصلاحها إلا بموقعها وبإشراف لجان تدقيق وإشراف وضبط دولي وكانت جاهزة فنياً ولا تحتاج إلا إلى تشحيم وتنظيف بعض الأجزاء فقط..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *