الرئيسية / الشرق الأوسط / الشرطة الاتحادية وميليشيات الحشد الشعبي تنسحب من الموصل والبديل شرطة محلية

الشرطة الاتحادية وميليشيات الحشد الشعبي تنسحب من الموصل والبديل شرطة محلية

الشرطة الاتحادية وميليشيات الحشد الشعبي تنسحب من الموصل والبديل شرطة محليةالشرطة الاتحادية وميليشيات الحشد الشعبي تنسحب من الموصل والبديل شرطة محلية

الاتحاد برس:

أفادت مصادر عراقية، اليوم السبت 27 كانون الثاني/يناير، بأن قوات الشرطة الاتحادية وميليشيات الحشد الشعبي سوف تنسحب من مدينة الموصل مركز محافظة نينوى تنفيذاً لخطة “إعادة انتشار الأجهزة الحكومية” على أن تنتشر في المدينة “شرطة محلية”.

إذ قال الرائد في قيادة عمليات نينوى بوزارة الدفاع العراقية جعفر عبد الله اللامي إن “الملف الأمني الخاص بالموصل تم تسليمه رسمياً لقوات الشرطة المحلية”، مؤكداً أن هذه الخطوة تأتي “في إطار المحافظة على أمن واستقرار المدن السنية، وإعطاء أبنائها فرصة إدارة ملف مناطقهم أمنياً” وأشار إلى أن ذلك من شأنه “منع أي تصعيد طائفي”.

وذكر اللامي بتصريحات لوكالة الأناضول أن “أفواج الطوارئ والفرقة الذهبية بجهاز مكافحة الإرهاب التابعة للجيش العراقي سوف تساند الشرطة المحلية بمهامها (…) إن حدث أي طارئ”، وبشأن مهام ميليشيات الحشد قال اللامي إنها “ستتولى حماية المواقع الصحراوية والمنافذ البرية الدولية بإشراف وتنسيق مع القوات الأمنية الرسمية”، وكشف أن “الفرقة 20 سيتم تكليفها بحماية الحدود الإدارية الخارجية للمدينة من محوريها الجنوبي والغربي”.

وأضاف اللامي في تصريحاته أن “الفرقتين 9 و 16 وجهاز مكافحة الإرهاب سيتم تكليفها بحماية حدود الموصل الخارجية من المحورين الشمالي والشرقي”، وكشف أيضاً أن قراراً بإخراج “جميع الحشود القتالية التابعة لقيادة الحشد الشعبي من الموصل” سيتم اتخاذه بعد اجتماع أمني موسع يعقد في قيادة العمليات العسكرية بالموصل خلال الساعات القادمة.

ورغم عدم اشتراك ميليشيات الحشد الشعبي في المعارك التي جرت مع تنظيم داعش داخل مدينة الموصل، إلا أنها دخلتها بعد السيطرة عليها في شهر تموز/يوليو 2017، ما أثار مخاوف من حدوث تصعيد طائفي بين مقاتلي هذه الميليشيات (من المذهب الشيعي) وسكان المدينة السنّة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *