الرئيسية / أخبار سوريا / كوريا الشمالية والنظام السوري..تعاون عسكري وكيماوي وثيق..كيف يتم ذلك؟

كوريا الشمالية والنظام السوري..تعاون عسكري وكيماوي وثيق..كيف يتم ذلك؟

كوريا الشمالية والنظام السوري..تعاون عسكري وكيماوي وثيق..كيف يتم ذلك؟

الاتحاد برس:

كشف تقرير للأمم المتحدة عن تعاون عسكري وثيق بين النظام السوري وكوريا الشمالية، أساسه شحنات أسلحة متجهة من أقصى شرق آسيا لأقصى غرب القارة، حيث تلعب الأخيرة دوراً مهماً في الحرب الدائرة في سورية منذ سنوات.

وعثر فريق من باحثي الأمم المتحدة على “دليل على التعاون العسكري من جانب كوريا الشمالية لتطوير برامج الأسلحة الكيماوية لدى النظام السوري”، فقد ذكر التقرير اسم شركة “كوميد” الكورية الشمالية، والتي تعتبر أكبر شركة لتصدير الأسلحة في البلاد و تم إدراجها على لائحة سوداء لكل من الولايات المتحدة والأمم المتحدة.

وقالت “سكاي نيوز” في تقرير، إنّ :”كوميد” اختصار للأحرف الأولى من “شركة كوريا للتعدين والتنمية والتجارة”، ولا يبدو من الاسم أن له علاقة بالأسلحة، إلا أن الشركة تعد الذراع الأهم لحكومة كوريا الشمالية في صفقات توريد الأسلحة والبضائع والمعدات المرتبطة بالصواريخ البالستية والأسلحة التقليدية.

كما أنّ “كوميد” تمتلك مكاتب عدة في عدد من دول العالم، تسهل للحكومة الكورية الشمالية مبيعات الأسلحة إلى الخارج، وترتبط “كوميد” بعلاقات قوية مع مركز الدراسات والبحوث العلمية في سورية، المسؤول الأول عن تطوير برامج التسليح لدى النظام السوري، بما في ذلك الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والصواريخ البالستية.

وتطرق تقرير الأمم المتحدة إلى أنّ كوريا الشمالية تتحايل على العقوبات الدولية، عبر تصدير الفحم والصلب وبضائع أخرى يمنع تصديرها بموجب عقوبات دولية، لكن الأهم هو تصدير تكنولوجيا التسليح إلى بلاد بينها سورية.

يذكر أنّ الشركة المملوكة لحكومة كوريا الشمالية أدرجت على قائمة العقوبات الأميركية في يوليو 2005 لدورها في تعزيز البرنامج الكوري الشمالي لأسلحة الدمار الشامل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *