الرئيسية / أخبار سوريا / أنباء عن اتفاق بين النظام والمعارضة في القلمون الشرقي

أنباء عن اتفاق بين النظام والمعارضة في القلمون الشرقي

أنباء عن اتفاق بين النظام والمعارضة في القلمون الشرقي

الاتحاد برس:

وردت أنباء اليوم الاثنين 5 شباط/فبراير، حول وجود مفاوضات بين النظام والمعارضة في مناطق القلمون الشرقي بريف دمشق، تتضمن إجراء مصالحات و (تسويات) في المنطة.

ونصت الاتفاقيات على إخراج من يريد إلى الشمال السوري، وإجراء مصالحات (وطنية) مع من يرغب بترك السلاح وإعادة مؤسسات النظام إلى مدن وقرى “رحيبة – جيرود – المنصورة – الناصرية – جبل البترا – جبل المغر”، إضافة لمنح المتخلفين عن الخدمة مدة عام لتسوية أوضاعهم، وإخراج السلاح الثقيل والمتوسط، وإغلاق المقرات، وإلغاء المظاهر المسلحة، وتقديم لوائح إسمية لمن يرغب بتسوية وضعه ودخول جميع مؤسسات الدولة وفك الحصار ومنع الاعتقالات والعمل على إخراج المعتقلين.

من جهته فصيل “كتائب أحمد العبدو” نفى على لسان ناطقه “سعيد سيف” صحة هذه المعلومات، حيث نقلت شبكة “نداء سوريا” عن سيف قوله: “جهات إعلامية حصلت على تصريحات من شخصيات محسوبة على النظام، ومنها “ياسر سعد الله” المعروف بعلاقاته القوية مع “رئيس الأمن القومي علي مملوك أن اتفاقاً تم بين لجنة المصالحة وبين النظام ونحن بدورنا ننفي هذه المعلومات جملة وتفصيلاً

وأضاف: “لجنة مدنية من منطقة القلمون الشرقي التقت بوفد من النظام السوري وتوصلت معه إلى اتفاق يتضمن إخراج المقرات والسلاح الثقيل إلى منطقة الجبل والبترا، وهذا ما ترفضه الفصائل العسكرية”، وتابع: “نحن كفصائل ثورية نعمل منذ مدة على إنهاء المظاهر المسلحة داخل المناطق المأهولة بالمدنيين؛ لكن هذا لا يعني أننا سنتخلى عن سلاحنا”.