الرئيسية / أخبار سوريا / هل يتهاوى الجناح العسكري للاخوان؟ فيلق الشام يغلي بخلافات ومحاولات اغتيال

هل يتهاوى الجناح العسكري للاخوان؟ فيلق الشام يغلي بخلافات ومحاولات اغتيال

هل يتهاوى الجناح العسكري للاخوان؟ فيلق الشام يغلي بخلافات ومحاولات اغتيال

الاتحاد برس:

سادت حالة من التوتر في صفوف قيادة فصيل “فيلق الشام”، بعد قرار عزل صدر بحق أبرز قادة الفصيل “الرائد ياسر عبد الرحيم”.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن خلافات سادت على مستوى القادة ضمن فصيل فيلق الشام “الجناح العسكري للإخوان المسلمين في سوريا” نتيجة عزل قيادة الفصيل للرائد “ياسر عبدالرحيم” من منصبه، مشيرةً إلى أن الأخير رفض القرار وطالب بكامل حقوقه، ما دفع قيادة الفيلق لتوجيه تهديد له بترك المنصب سلمياً وإلا ستضطر لطرده بالقوة.

تلا تلك الخلافات محاولة اغتيال (مجهولة الطريقة) للرائد ياسر عبد الرحيم، حيث نشر الأخير على حسابه في تويتر مطمئناً متابعيه عن نفسه قائلاً: “الحمد لله أنا بخير واشكر كل من يتصل للأطمئنان على صحتي وعهد مني أمام الله وهذا الشعب الثائر أن أسير على خطى كل حر شريف وكل شهيد”.

ووفقاً لذات المصادر، فإنه قد تبين بأن الفصيل الذي سلم جثة الطيار الروسي لتركيا كان فيلق الشام ولا أحد غيره، إلا أن ذلك تم بمباركة جبهة النصرة وبعلمها وليس كما ادعت بأن ذلك تم عبر سرقة الجثة من قبل أحد الفصائل.

ونشرت “وكالة إباء” التابعة لجبهة النصرة اليوم الثلاثاء 6 شباط/فبراير تصريحات نسبتها إلى “مصدر أمني” في النصرة تعليقاً على خبر تسليم جثة الطيار الروسي رومان فيليبوف الذي لقي مصرعه عقب إسقاط طائرته الحربية في محافظة إدلب السورية يوم الأحد 4 شباط/فبراير.

حيث زعم المصدر أن جبهة النصرة هي من أسقطت الطائرة الحريبة الروسية رغم إعلان عدة فصائل مسؤوليتها عن العملية، وأضاف أن “الجثة سلبها أحد الفصائل الثورية” مضيفاً أن جبهة النصرة “طالبتهم بها كثيراً وماطلوا وتهرّبوا” إلى أن تم إعلان تسليمها للجانب الروسي اليوم الثلاثاء، واستطرد المصدر بالقول إن النصرة ستلاحق “تورط بهذا الفعل الشنيع من الفصيل المذكور ونقدمه للقضاء الشرعي، وسنصدر بياناً بملابسات وتفاصيل الحادثة كاملة خلال ساعات”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *