الرئيسية / الشرق الأوسط / شكوك بتصفية لاجئ سوري معتقل في لبنان بعد ظهور آثار تعذيب على جثته

شكوك بتصفية لاجئ سوري معتقل في لبنان بعد ظهور آثار تعذيب على جثته

شكوك بتصفية لاجئ سوري معتقل في لبنان بعد ظهور آثار تعذيب على جثته
الاتحاد برس:

سلمت السلطات اللبنانية جثة اللاجئ السوري خالد حسين الدياب لذويه في مخيم العاصي للاجئين السوريين في بلدة عرسال اللبنانية الحدودية بعدما فارق الحياة في سجن رومية ببيروت، وسط شكوك بتصفيته تحت التعذيب.

في رمضان المنصرم اعتقلت مخابرات الجيش اللبناني اللاجئ خالد الدياب ومن ثم أحالته إلى القضاء ليواجه تهمة “الارتباط بتنظيم جبهة النصرة، والمشاركة في الاعتداء على وحدات الجيش اللبناني خلال أحداث عرسال”.

إلا أن مصادر محلية مقربة من ذوي الدياب أكدت وجود آثار جروح غائرة حول عنقه حينما تسلمها والده من المشفى العسكري، ما زاد من الشكوك بتعرضه لعملية خنق بحبل أو سلك كهربائي، ما أدى لمفارقته الحياة، وسط تأكيدات من مقربين إليه أنه “لم يكن يعاني من أي أمراض مزمنة وأنه يتمتع بصحة جيده قبل الاعتقال”.

كذلك أشار ذو الضحية إلى أن الجثة “لم تعرض على أي طبيب شرعي من قبل إدارة السجن”، مع عدم وجود أي آثار للتشريح الشرعي على جسد الضحية.

كل هذه المخاوف والعلامات حول التصفية لم تمكن الأهالي من رفع دعوة جنائية ضد إدارة السجن والادعاء عليها بتهمه تصفية خالد بطريقة الشنق، إذ يعتريهم الخوف على حياة أخ الضحية الأكبر محمد حسين دياب، المعتقل أيضاً داخل سجون السلطات اللبنانية منذ أكثر من عامين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *