الرئيسية / أخبار سوريا / جريمة قتل تجبر جبهة النصرة على الانسحاب من مدينة الرستن بريف حمص

جريمة قتل تجبر جبهة النصرة على الانسحاب من مدينة الرستن بريف حمص

جريمة قتل تجبر جبهة النصرة على الانسحاب من مدينة الرستن بريف حمص

الاتحاد برس:

أُجبرت جبهة النصرة اليوم الثلاثاء 13 شباط/فبراير، على إخلاء مدينة الرستن بريف حمص الشمالي بعد مظاهرات غاضبة طالبت بخروجها من المدينة بشكل كامل إثر مقتل مدني على يد عناصر من الجبهة.

وفي التفاصيل فإن الصائغ الذي تم قلته لأسباب ما زالت مجهولة حتى اللحظة يدعى “فائز المدني”، وقد قامت “مديرية الأمن الداخلي الثوري” في الرستن بإلقاء القبض على القتلة وتأكدت من تبعيتهم لجبهة النصرة وقد تم وضعهم في سجن محكمة الرستن تمهيداً لمقاضاتهم بجناية القتل.

وعلى إثر ذلك خرجت مظاهرات غاضبة في المدينة طالبت جبهة النصرة بالخروج منها بشكل كامل، وقد ذكرت مصادر أن الجبهة سلمت مقراتها لفصيل لواء “رجال الله” العامل فيها وانسحبت إلى القرى الشمالية من ريف حمص الشمالي.

ووفقاً لذات المصادر فإن “المدني” يعتبر أحد أعضاء لجنة التفاوض مع النظام السوري لمد الكهرباء إلى ريف حمص المحاصر، مقابل السماح للنظام بإصلاح خط التوتر 400، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن حادثة القتل من الممكن أن تكون لتواصله مع النظام بخصوص الاتفاق الأخير.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *