الرئيسية / أخبار سوريا / حسبة النصرة تضرب معلماً حتى تدمي رأسه لتدريسه الذكور والإناث معاً

حسبة النصرة تضرب معلماً حتى تدمي رأسه لتدريسه الذكور والإناث معاً

حسبة النصرة تضرب معلماً حتى تدمي رأسه لتدريسه الذكور والإناث معاًحسبة النصرة تضرب معلماً حتى تدمي رأسه لتدريسه الذكور والإناث معاً

الاتحاد برس:

اقتحم عناصر الحسبة التابعة جبهة النصرة “سواعد الخير”، معهد فيثاغورث التعليمي في مدينة إدلب، بحجة التفتيش على الاختلاط بين الذكور والإثاث، وقامت بالاعتداء بالضرب على أحد المدرسين في المعهد وألزمت الإدارة بالتوقيع على ‹تعهد› بحجة وجود ‹مخالفة شرعية›.

إذ دخل عنصران من “سواعد الخير” أحد الغرف التابعة للمعهد وقاما بالاعتداء بالضرب على الأستاذ محمود عبادي حتى أدميا رأسه، بحجة تدريسه طلاب وطالبات في غرفة واحدة ضمن المعهد، سبب ذلك أيضاً حالة رعب كبيرة لدى الطلاب جراء هذا الفعل.

هذا وألزمت “سواعد الخير” التي استدعت عناصر مسلحة للمعهد إدارة المعهد على التوقيع على ‹تعهد› ودفع غرامة مالية بحجة ‹الاختلاط›، في الوقت الذي يواصل فيه عناصر ‹سواعد الخير› ممارساتهم ومضايقاتهم للمدنيين والطلاب على أبواب الجامعات والمعاهد بشكل يومي.

وسبق أن أعلن مدراء مشافي مدينة إدلب العامة والخاصة والنقابات ممثلة بـ “نقابة الأطباء، نقابة الصيادلة ونقابة العمال المهن الصحية” رفضهم أي تدخل في المنشآت الطبية العاملة في مدينة إدلب من قبل أي جهة كانت سواء عسكرية أو سياسية أو مهنية أو طبية أو شرعية، على خلفية المضايقات التي تمارسها حسبة “سواعد الخير”.

كما قام عناصر الحسبة “سواعد الخير” في مدينة إدلب، بإيقاف عمل باصات النقل الداخلي في مدينة إدلب التابعة لمنظمة بنفسج والتي تعمل بالمجان على مدار الساعة لنقل الأهالي، كما قاموا باعتقال السائقين وذلك بتهمة الاختلاط داخل الباصات، بعد أيام من حملات بدأت فيها ضد المشافي الطبية في المدينة بحجة تطبيق ‹اللباس الشرعي›.

“سواعد الخير” أو ما يعرف بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تضم رجال ونساء من جنسيات مختلفة، تتجول في شوارع مدينة إدلب بدعم من كتائب أمنية تابعة لجبهة النصرة، باتت مؤخراً تسيطر على ما يسمى بدائرة الأوقاف في المدينة ويدها مطلقة بدعم من الأمنية التابعة النصرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *