الرئيسية / أخبار سوريا / 12 قتيلاً في الغوطة الشرقية لدمشق والفصائل تنفي التفاوض مع النظام

12 قتيلاً في الغوطة الشرقية لدمشق والفصائل تنفي التفاوض مع النظام

12 قتيلاً في الغوطة الشرقية لدمشق والفصائل تنفي التفاوض مع النظام12 قتيلاً في الغوطة الشرقية لدمشق والفصائل تنفي التفاوض مع النظام

الاتحاد برس:

تعرضت الغوطة الشرقية لدمشق لقصف مدفعي وجوي كثيف أدى إلى مقتل 14 شخصا على الأقل بينهم أربعة أطفال وإصابة العشرات، وسط تعزيزات عسكرية لقوات النظام للهجوم على هذه المنطقة.

إذ أطلقت قوات النظام مئات الصواريخ استهدفت مدن وبلدات مسرابا وجسرين وكفربطنا وحمورية وسقبا ودوما، واستهدف القصف الجوي منطقة الأشعري.

كما نقلت صحيفة “الوطن”، القريبة من النظام، عن مصادر أن “مفاوضات ماراثونية” تجري للتوصل إلى تسوية برعاية روسية، من دون إضافة تفاصيل حول البنود التي يجري التباحث حولها. يأتي ذلك، وسط أنباء عن استقدام قوات النظام المزيد من التعزيزات إلى محيط الغوطة الشرقية، تمهيداً لتنفيذ عملية عسكرية واسعة تهدف لاستعادة السيطرة عليها “في حال فشلت المفاوضات”.

فيما نفى القيادي في “جيش الإسلام” محمد علوش أي مفاوضات مع النظام. وقال لفرانس برس “نحن متمسكون بحقنا المشروع في الدفاع عن أنفسنا بكل قوة، وفتحنا المجال أمام الحل السياسي وشاركنا في المفاوضات التي تؤدي الى حقن دماء السوريين، لكن الطرف الاخر خالف هذه الاتفاقيات وخرق جميع الهدن”.

كذلك نفى المتحدث باسم “فيلق الرحمن”، ثاني أبرز فصائل الغوطة، وائل علوان “أي تواصل او مفاوضات مع النظام”. وأكد الفصيلان نيتهما التصدي لأي هجوم مرتقب لقوات النظام.

يؤكد مراقبون أن أيام حاسمة تنتظر الغوطة الشرقية على وقع راجمات صواريخ قوات النظام التي تعد لمعركة الغوطة ما تستطيع من ميلشيات ودعم روسي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *