الرئيسية / أخبار سوريا / بالصور: برتقال الساحل الكاسد يتم توزعه كمساعدات في حمص!!

بالصور: برتقال الساحل الكاسد يتم توزعه كمساعدات في حمص!!

بالصور: برتقال الساحل الكاسد يتم توزعه كمساعدات في حمص!!بالصور: برتقال الساحل الكاسد يتم توزعه كمساعدات في حمص!!

الاتحاد برس:

عانى مزارعو البرتقال في الساحل السوري خلال الموسم الحالي من كساد محصول البرتقال، وذلك لإغلاق الطرق بين المحافظات السورية وعدم إمكانية نقله إلى العديد من الأسواق المحلية، ورغم أن هذه “الأزمة البرتقالية” ليست الأولى من نوعها منذ بدء “الأزمة السورية” قبل سبع سنوات، إلا أن حكومة النظام ابتكرت هذا العام حلاً تمكنت من خلاله “ضرب عصفورين بحجر”.

إذ وجه وزير التموين والتجارة الداخلية في حكومة النظام، عبد الله الغربي، إلى شراء محصول البرتقال من قبل الشركة السورية للتجارة (مؤسسة حكومية)، وتوزيعه في مناطق أخرى، حيث نشر المجلس المحلي لمدينة القصير بريف حمص الجنوبي مجموعةً من الصور علق عليها بالقول: “قام مجلس مدينة القصير باستلام سيارة البرتقال من الشركة السورية للتجارة وقد تم توزيعها على ذوي الشهداء والجرحى والأهالي والعاملين والموظفين”.

وبذلك تمكنت حكومة النظام السوري من “ضرب عصفورين بحجر”، الأول تنفيس غضب مزارعي البرتقال في الساحل بشرائه منهم بأي سعر كان، ثم توزيعه في مناطق أخرى يعتبر فيها البرتقال “سلعة كمالية” في ظل منع قوات النظام المدنيين من الوصول إلى أراضيهم الزراعية، إضافة لمصادرة مساحات واسعة من قبل ميليشيا حزب الله اللبنانية، خصوصاً تلك التي تقع غربي نهر العاصي.

وأشارت مصادر محلية إلى أن “البرتقال” أصبح مؤخراً من أرخص السلع في مناطق سيطرة قوات النظام بسبب أزمة كساده، وقد حظي منشور صفحة “مجلس مدينة القصير” المشار إليه آنفاً بتفاعل ساخر من قبل بعض المتابعين إذ طالب أحدهم بالحصول على “كرمنتينا (أحد أنواع البرتقال)” بينما تساءل أحدهم إن كان ما تم توزيعه “برتقال أبو صرة أم يافاوي أو يوسفي”، في حين أفصح آخر عن رغبته في الحصول على “كريفون بدلاً من البرتقال”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *