الرئيسية / أخبار سوريا / اصرار روسي على تثبيت نقاط بسهل الغاب والفصائل ترفض

اصرار روسي على تثبيت نقاط بسهل الغاب والفصائل ترفض

اصرار روسي على تثبيت نقاط بسهل الغاب والفصائل ترفضاصرار روسي على تثبيت نقاط بسهل الغاب والفصائل ترفض

الاتحاد برس:

تتواصل المفاوضات بين ممثلين عن سهل الغاب غرب حماة، مع القوات الروسية، بشأن تثبيت نقاط مراقبة “وقف إطلاق النار” في المنطقة سهل الغاب.

بحسب مصادر من قلعة المضيق، فقد جرت اجتماعات ضمّت ممثلين عن “لجنة المصالحة” والجانب الروسي مع أهالي البلدة، خلال الأيام الماضية، طلب خلالها جنرال روسي دخول قوات روسية لتثبيت نقاط مراقبة “وقف إطلاق النار”.

وطالب الروس بتثبيت النقاط من قلعة المضيق إلى قرية الحويز المحاذية لسهل الغاب من الناحية الشرقية، ومن القلعة باتجاه بلدة كفرنبودة شرقاً. وتضم هذه المنطقة بعضاً من قرى جبل شحشبو؛ وهي منطقة تضم قرى في أقصى الجنوب الغربي من إدلب.

وقال الناطق الإعلامي لـ”جيش النصر” محمد رشيد، “ما تزال المفاوضات جارية حتى الساعة بين مجلس شورى قلعة المضيق ولجنة الأهالي مع الجانب الروسي، لكننا كفصائل عاملة في المنطقة لن نسمح بدخول القوات الروسية أو قوات النظام عسكرياً أو سلمياً.

وأضاف أن كافة الفصائل استنفرت عناصرها للتصدي لأي محاولة عسكرية ستقوم بها قوات النظام على المنطقة، وأبلغنا لجنة الأهالي قرارنا بعدم سماحنا بتسليم أية نقطة من المناطق المحررة للجانب الروسي أو النظام”.

كان عراب اتفاقية اخلاء المعارضة لحلب الشرقية، الشيخ عمر الرحمون، في “تويتر”، دعا الفصائل للتفاهم على “تسليم قلعة المضيق وجبل شحشبو وصولاً إلى جسر الشغور للجيش السوري وذلك في مؤتمر أستانة وبعلم قادة الفصائل”. 
وخاطب قادة الفصائل بضرورة مصارحة الأهالي بما تم الاتفاق عليه، ما زاد خوف الأهالي من تكرار معركة شرقي سكة الحديد في ريف إدلب الشرقي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *