الرئيسية / أخبار سوريا / بالصور: وفد من حزب البديل الألماني يزور دمشق لتقييم الوضع الأمني!

بالصور: وفد من حزب البديل الألماني يزور دمشق لتقييم الوضع الأمني!

بالصور: وفد من حزب البديل الألماني يزور دمشق لتقييم الوضع الأمني!بالصور: وفد من حزب البديل الألماني يزور دمشق لتقييم الوضع الأمني!

الاتحاد برس:

وصل مساء أمس الاثنين 5 آذار/مارس وفد برلماني من حزب البديل الألماني اليميني الشعبوي الأراضي السورية عبر نقطة المصنع الحدودية، وذلك لتقييم الوضع الأمني فيها وإمكانية تصنيف سورية كبلد آمن، وأفاد موقع “شبيغل أونلاين” أن الوفد يضم “برلمانيين وسياسيين من الحزب في ولاية شمال الراين وستفاليا”.

ونقل الموقع عن الناطق الرسمي باسم الحزب كريستيان لوت قوله إن “الوفد وصل دمشق والهدف من الزيارة الاطلاع على الأوضاع في سورية عن قرب”، بينما توقعت شبكة “دويتشه فيله” الألمانية أن تستمر الزيارة لسبعة أيام، وسبق للحزب القول في بيان إن “التغطية الإعلامية في ألمانيا لا تشكل مصدراً موثوقاً لتقييم الوضع على الأرض في سورية”، وأن “الهدف من الزيارة هو تفقد الأوضاع الإنسانية وجهود إعادة البناء في المناطق المحررة من الإرهابيين”.

واقترحت الكتلة البرلمانية التي يقودها حزب البديل اليميني في وقت مشروع قرار يطالب الحكومة الألمانية بالدخول في اتفاق مع النظام السوري بشأن إعادة اللاجئين، لكن المقترح قوبل بالرفض في البرلمان الألماني، وينوي الوفد زيارة مدينتي حمص وحلب أيضاً على أن تتضمن هذه الزيارة “جولة على مدارس ومعاهد تعليمية والحديث مع عدد كبير من الطوائف الدينية وممثلي النظام”.

كما نشر أعضاء في الوفد صوراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي لوصولهم إلى الأراضي السورية، ولقائهم بمفتي النظام السوري أحمد بدر الدين حسون اليوم الثلاثاء 6 آذار/مارس، وكتب كريستيان بليكس عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي إن حسون “أكد خلال اللقاء على أهمية الفصل بين الدين والسياسة، ودعا السوريين الموجودين في ألمانيا إلى العودة لسورية”، وطالب بليكس المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بدعوة حسون إلى برلين “لتوجيه هذه الدعوة منها”.

ويضم الوفد إضافة إلى بليكس كلاً من: هليارد فايل ويورغن بول وتوماس روكي وشتيفان كريست. ويعرف حزب البديل اليميني الشعبوي برفضه لسياسة الهجرة ويطالب بترحيل اللاجئين، إضافة لمعادته للمسلمين بشكل عام إذ سبق أن نظم الحزب مظاهرات وفعاليات أخرى بهذا الخصوص.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *