الرئيسية / أخبار سوريا / جيش الإسلام يعلن التوصل لاتفاق بخصوص خروج عناصر النصرة من الغوطة الشرقية

جيش الإسلام يعلن التوصل لاتفاق بخصوص خروج عناصر النصرة من الغوطة الشرقية

جيش الإسلام يعلن التوصل لاتفاق بخصوص خروج عناصر النصرة من الغوطة الشرقية

الاتحاد برس:

أعلن جيش الإسلام العامل في الغوطة الشرقية بريف دمشق اليوم الجمعة 9 آذار/مارس، عن توصله لاتفاقية مع الاطراف الدولية لإخراج عناصر “جبهة النصرة” من الغوطة الشرقية بريف دمشق إلى الشمال السوري.

وقال الجيش في بيان له: “بناء على المشاورات التي جرت بين قادة جيش الإسلام والأمم المتحدة وعدد من الأطراف الدولية الفاعلة بمشاركة ممثلي المجتمع المدني في الغوطة الشرقية، وانطلاقاً من التزامنا المنصوص عليه في البرقيات الرسمية وبخاصة الصادرة بتاريخ 27 شباط/ فبراير الماضي التي تضمنت مبادرة لإخراج عناصر النصرة من الغوطة إلى الشمال السوري، وبعد لقاءنا بالوفد المرافق للقافلة الإنسانية التي دخلت الغوطة اليوم، تم الاتفاق على إجلاء الدفعة الاولى من عناصرهم الموجودين في سجون جيش الإسلام وتم الاتفاق على أن تكون الوجهة إدلب بناء على رغبتهم وذلك ضمن الجدول الزمني للرسالة.

وسبق أن اعتبرت موسكو أن استمرار الحرب في الغوطة الشرقية، سببه تعنت الدول الغربية حول مصير جبهة النصرة المتواجدة في الغوطة، وهو ما دفعها للابتعاد عن تنفيذ القرار الدولي الصادر الأسبوع الماضي، حيث نقلت القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية الروسية عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قوله آنذاك: “نحن دوماً ننفذ ما اتفقنا عليه. وإذا كنا نتحدث عن الغوطة الشرقية فنحن ملتزمون تمامًا 100 بالمئة بالقرار 2401 الذي اُعتمد بالتوافق في مجلس الأمن البنود الرئيسية للقرار تطالب جميع الأطراف بالاتفاق على وقف النار وتوفير هدنة لمدة 30 يوما لإيصال المساعدات، إلا أن الغرب يتجاهل بنود هذا القرار و تحاول المحافظة على تنظيم “جبهة النصرة” المحظور من قبل روسيا من أجل تغيير النظام القائم”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *