الرئيسية / أخبار سوريا / دراسة للبرلمان الألماني: التدخل العسكري التركي في عفرين ربما يعد اختراقاً للقانون الدولي

دراسة للبرلمان الألماني: التدخل العسكري التركي في عفرين ربما يعد اختراقاً للقانون الدولي

دراسة للبرلمان الألماني: التدخل العسكري التركي في عفرين ربما يعد اختراقاً للقانون الدوليدراسة للبرلمان الألماني: التدخل العسكري التركي في عفرين ربما يعد اختراقاً للقانون الدولي

الاتحاد برس:

خلصت دراسة قام بها قسم الدراسات العلمية التابع للبرلمان الألماني إلى أن التدخل العسكري التركي في منطقة عفرين السورية “ربما يعد اختراقا للقانون الدولي”.

ونشرت القناة الأولى الألمانية نتائج الدراسة التي جاءت مشككة في قانونية الهجوم التركي على عفرين.

وجاء في نتائج الدراسة أن تركيا تفتقد لأدلة واضحة لتبرير عملية “غصن الزيتون”، وهي العملية العسكرية التي بدأتها تركيا في 20 من كانون الثاني الماضي، واستطاعت السيطرة على مساحات واسعة من منطقة عفرين، وإخضاع أربع نواحٍ إلى جانب عشرات النقاط والمقار العسكرية من “الوحدات”.

كما ذكرت الدراسة أن عملية “غصن الزيتون” تفتقد للشرعية، استنادا إلى قانون 51 من ميثاق الأمم المتحدة، وذلك لغياب الأدلة على وجود تهديد على أمن تركيا القومي.

وكانت تركيا، قد بررت أمام مجلس الأمن هجومها العسكري على قوات حماية الشعب الكردية السورية في عفرين، بكونها “عملية للدفاع عن النفس”، عقب “ارتفاع” عدد الصواريخ التي استهدفت مدينتي هتاي وكليس التركيتين.

غير أن الجهة المسؤولة عن الدراسة تشير إلى أنها لم تعثر على أي أنباء أو تقارير إعلامية، لا تركية ولا دولية، توثق لعمليات إطلاق الصواريخ المزعومة.

وأوضح قسم الدراسات العلمية بالبرلمان الألماني، أن “العمليات بهدف الدفاع عن النفس، هي مشروعة ضد مجموعات غير حكومية كقوات حماية الشعب الكردية”، خاصة وإن تحركت هذه المجموعات من مناطق خارج سيطرة الدولة، لكن ومع ذلك، على أنقرة تقديم الأدلة على وجود ‘هجوم مسلح’ ضدها”.

تجدر الإشارة إلى أن تركيا لا تستخدم عبارة “الهجوم المسلح” في تقريرها المقدم إلى مجلس الأمن وإنما تتحدث عن تهديد بخلفيات إرهابية كنتيجة للحرب في سوريا. وحول ذلك يضيف قسم الدراسات العلمية داخل البرلمان الألماني أن تهديداً “مستتراً” لا يمكن أن يصبح “تبريراً كافياً لهجوم عسكري، وإنما يجب تقديم دلائل عن تهديد واضح وملموس من قبل وحدات حماية الشعب”.

ويرى ألكساندر نوي النائب عن حزب اليسار المعارض، أن تقرير قسم الدراسات هذا يؤكد موقف حزبه من عملية “غصن الزيتون” التي يعتبرها اعتداء صريحاً على مقتضيات ضد القانون الدولي، وعلى ضوء ذلك “من المستبعد تماماً” أن تستجيب الحكومة الألمانية لرغبة تركيا في تحديث دبابات ليوبارد 2 المقاتلة.

تعليق واحد

  1. اين حكومة ألمانية الماذا التدافع عن الناس أبرياء وأطفال والنساء والشيوخ في عفرين. يقتلون إمامة إضرابهم بحجة الارهاب وكما تعرفون ان اردوغان مؤسس الدواعش والاهاربي والقاتل الأطفال والنساء في عفرين والعالم. و اردوغان يهدد الدول الاوربية بفتح الحدود حتئ يتدفق الاجئين الى التحاد الأوروبي و الارهابيين. سؤال اين قيمكم الإنسانية ودفاع عن الحرية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *