الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العرب / محمد بن سلمان، سنقتلع فكر الإخوان والتشدد من الجذور وسنحقق المساواة بين الرجل والمرأة والعباءة ليست إلزامية

محمد بن سلمان، سنقتلع فكر الإخوان والتشدد من الجذور وسنحقق المساواة بين الرجل والمرأة والعباءة ليست إلزامية

محمد بن سلمان، سنقتلع فكر الإخوان والتشدد من الجذور وسنحقق المساواة بين الرجل والمرأة والعباءة ليست إلزامية

الاتحاد برس:

كشف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن مبادرات في الأفق ستطلقها بلاده لضمان المساواة في الأجور بين الرجال والنساء، في حين أكد أن المدرسة السعودية مستهدفة من طرف جماعات الاخوان التي سيتم الوقوف لها بالمرصاد.
واعترف ولي العهد السعودي، في حديث لقناة “سي بي أس” الأمريكية بثت اليوم الاثنين، أن “المرأة السعودية لم تحصل على حقوقها كاملة وإن هناك حقوقا نص عليها الإسلام ولم تمنح لها بعد”، مؤكدا أن بلاده “قطعت شوطا طويلا جدا في ذلك وتبقى منه طريق قصير فقط”.
وأوضح ولي العهد أن “المملكة تعمل على مبادرات من أجل المساواة بين الرجل والمرأة لا سيما في الراتب والوظائف”، لافتاً إلى أنه “بعد أشهر قليلة ستبدأ المرأة بالقيادة”، مضيفا “لدينا متطرفون منعوا الاختلاط بين الجنسين، ولا يستطيعون تقبل وجودهم معا في مكان العمل”.
وأكد ابن سلمان أن “القوانين واضحة جدا ومحددة في مبادئ الشريعة، التي تنص على أن النساء عليهن ارتداء ملابس لائقة ومحترمة، كما تنص على ذلك للرجال، لكنها لا تقضي بصورة خاصة بارتداء العباءة أو غطاء الرأس الأسود، والقرار يعود بشكل تام إلى النساء فيما يتعلق بلباسهن”.
وفيما يخص المدرسة السعودية، أكد بن سلمان أنها “تعرضت للغزو من قبل العديد من عناصر جماعة الإخوان المسلمين، وإلى حد كبير هناك بعض العناصر متبقية، وسنحتاج فترة قصيرة للقضاء عليها تماما”، مضيفا أنه “بعد 1979 أصبحنا ضحايا للتطرف وخاصة من جيلي”، مؤكدا أن “المملكة ستعلن للعالم ما تقوم به لمحاربة التطرف”.
وتابع ولي العهد السعودي قائلا: “على الإطلاق، هذه ليست المملكة العربية السعودية الحقيقية، وأود أن أوجه طلبا لمشاهديكم باستخدام هواتفهم الذكية لمعرفة ذلك، ويمكنهم البحث عن معلومات حول السعودية في الستينيات والسبعينيات عبر موقع جوجل، وسيجدون بسهولة السعودية الحقيقية في الصور التي سيعثرون عليها”.
وعن حملة مكافحة الفساد، التي أطلقتها المملكة في نهاية نوفمبر الماضي، قال “إن الفكرة من الحملة ليست في الحصول على المال، ولكن معاقبة الفاسدين وإرسال إشارة واضحة بأن كل من ينخرط في صفقات فاسدة سيواجه القانون”.
وبيّن محمد بن سلمان أن المبلغ الذي تمت استعادته تجاوز 100 مليار دولار، مؤكدا أن الهدف الحقيقي لم يكن هذا المبلغ أو أي مبلغ آخر، وأضاف: “ما قمنا به كان ضروريا للغاية، وجميع الإجراءات المتخذة تمت وفقا للقوانين”.
الجدير بالذكر أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي أطلق في أبريل/نيسان 2016 حملة واسعة النطاق للإصلاحات في “رؤية السعودية 2030″، شدد مراراً على ضرورة إعادة المملكة إلى الإسلام المعتدل، باعتبار أن زيادة التشدد في بلاده ناجم عن تداعيات الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *