الرئيسية / أخبار سوريا / المفاوضات بين النصرة وتحرير سوريا تستمر وسط مخاوف عودة الاقتتال

المفاوضات بين النصرة وتحرير سوريا تستمر وسط مخاوف عودة الاقتتال

المفاوضات بين النصرة وتحرير سوريا تستمر وسط مخاوف عودة الاقتتالالمفاوضات بين النصرة وتحرير سوريا تستمر وسط مخاوف عودة الاقتتال

الاتحاد برس:

انتهت جلسة المفاوضات الأخيرة بين مندوبين عن جبهة النصرة من جهة وجبهة تحرير سوريا وصقور الشام من جهة أخرى بوساطة من فيلق الشام دون التوصّل إلى اتفاق بين الطرفين.

إذ أكدت مصادر مطلعة أن الاختلاف على حلّ المشاكل العالقة ما زال مستمراً، منها إخلاء المناطق التي سيطرت عليها جبهة تحرير سوريا، وردّ “حقوق” حركة أحرار الشام سابقاً من قبل النصرة. فيما اتفقت الأطراف على تحديد جلسة جديدة تُعقد بعد يومين، وسط تخوّفات من انطلاق مرحلة جديدة من الاقتتال.

الشرعي العام لدى فيلق الشام شيخ عمر حذيفة القائم على مبادرة وقف الاقتتال وصف الجلسات الأخيرة بين الطرفين “الإيجابية عموماً”، مؤكداً في الوقت ذاته “لم نصل إلى ما كنّا نطمح إليه”.

وأضاف الشرعي أن الجلسة الأولى كانت من أجل ترتيب أمر تبادل الموقوفين من كلا الطرفين “وقد ترتب الأمر وأنه بات وشك التنفيذ”؛ أمّا الجلسة الثانية – وفق الشرعي- تمّت لدراسة بعض الملفات العالقة وكانت “إيجابية في أكثرها إلّا في بعض الأمور التي يمكن أن تحتاج إلى مزيد من الوقت لتذليل العقبات، ولذلك وجدنا أنّه من الأفضل أن نترك لهم يومين حتّى يراجعوا أنفسهم”.

مساء يوم الجمعة الفائت، توصّلت جبهة النصرة وجبهة تحرير سوريا مع صقور الشام إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار الذي بدأ بينهما في العشرين من الشهر الماضي في الشمال السوري، وتكبّد فيه الطرفان خسائراً بشريةً وماديّة إضافة إلى ضحايا مدنيين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *