الرئيسية / منوعات / غرائب: كمبيوتر بحجم حبة الملح في أمريكا وفي تركيا احتيال إلكتروني

غرائب: كمبيوتر بحجم حبة الملح في أمريكا وفي تركيا احتيال إلكتروني

كمبيوتر بحجم حبة الملح في أمريكا والتاريخ يعيد نفسه في العراق وفي تركيا احتيال إلكترونيغرائب: كمبيوتر بحجم حبة الملح في أمريكا وفي تركيا احتيال إلكتروني

الاتحاد برس:

كسب خبير كمبيوتر تركي أكثر من 130 مليون دولار من خلال احتياله على نحو ثمانين ألف شخص عن طريق بنك افتراضي بفكرة مستوحاة من لعبة “فارمفيل” (FarmVille).

واستطاع محمد آيدين (27 عاما) أن يبتز زبائنه عبر تطبيق “بنك المزرعة” الذي طوره في أغسطس/آب 2016، وهو تطبيق يحاكي مزرعة افتراضية يقوم المسجلون فيها بشراء وتربية الماشية والدواجن والنحل عبر الإنترنت، على أمل أن تجلب لهم استثماراتهم فائدة مالية حقيقية.

ووعدت شركة آيدين بتربية هذه المواشي في مزارع حقيقية، ودفع أموال لمستخدمي التطبيق من خلال إنتاج حليب وعسل ولحوم تلك الحيوانات، الا أن الشركة احتالت عليهم وراح ضحية ذلك نحو ثمانين ألف شخص، خسروا أكثر من 130 مليون دولار.

وانطلت الحيلة على العديد من الناس بعد أن تعززت مصداقية آيدين إثر دفع أموال للمستثمرين الأوائل، وحضور بعض المنتخبين المحليين مراسم افتتاح المزارع الأولى لآيدين، كما قام برنامج تلفزيوني شهير ببث تقرير عن العسل الذي ينتجه “بنك المزرعة” في أكتوبر/تشرين الأول 2017.

لكن بعد العديد من الشكاوى، تولى الادعاء التحقيق في هذه القضية، واعتقل ثلاثة أشخاص -بينهم زوجة محمد أيدين- بينما توارى خبير الكمبيوتر الشاب عن الأنظار، ليُعلَن لاحقا أنه يعمل حاليا في مجال البناء في أوروغواي، مدشنا بذلك بداية مستقبل جديد لشخص حاول أولاً دخول عالم الأعمال من خلال بيع نظارات تمكن من رؤية الشخص عاريا، لكن حيوانات مزرعته المزيفة كانت أكثر نجاحًا وجلبت له شهرة عالمية.

وتكنولوجياً أيضاً، أعلنت شركة IBM الأمريكية عن تطويرها لأصغر جهاز كمبيوتر في العالم، والذي سيكون حرفيًا أصغر من حبة الملح، بحسب ما تناقلته وسائل الاعلام.

وأوضحت الشركة أن هذا الجهاز الدقيق، يمتلك قوة الحوسبة لشريحة x86 من عام 1990 ويكلف أقل من 10 سنتات لتصنيعه، كما سيحمل “عدة مئات من الترانزستورات”، ما يسمح “بمراقبة البيانات، وتحليلها، والاتصال بها، وحتى التصرف فيها”.

ويعمل هذا الكمبيوتر مع نظام سلسلة الكتل blockchain على وجه التحديد، وسيكون مصدر بيانات لهذا النوع من التطبيقات، حيث إن الغرض منه يكمن بالمساعدة في تتبع شحن البضائع، واكتشاف السرقة، والاحتيال، وعدم الامتثال للضوابط، كما يمكنه أيضاً القيام بمهام الذكاء الاصطناعي الأساسية، مثل فرز البيانات التي تم إعطاؤها.

ووفقًا لـ “آي بي إم”، فهذه ليست سوى البداية، حيث قال أرفيند كريشنا، رئيس قسم الأبحاث في الشركة: “في غضون السنوات الخمس القادمة ستصبح أجهزة تثبيت التشفير أو أجهزة الكمبيوتر الصغيرة، مثل نقاط الحبر أو أصغر من حبة الملح – وبحيث تكون مضمنة في الأجسام والأجهزة اليومية”.

وفي العراق، تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورة تجمع عددا من طلاب ومدرسي مدرسة “المعتصم ابتدائية” التقطت في العام 1998، ثم عادوا نفس الأشخاص لأخذ الصورة بعد عشرين عاما في نفس المدرسة في كربلاء المقدسة.

وبحسب ما تم تداوله فانه “ومن باب رد الجميل للمعلم وللمكان الأول الذي جمع الطلبة عام 1998 فقد اختار التلاميذ التقاط نفس الصورة مع معلميهم بعد 20 عاما، في بادرة أطلقوا عليها اسم “رد الجميل ” و ” لَم الشمل ” و” العودة الى ذي بدأ ” و ” مجدداً ” و ” ثانية يعود الملتقى ” و” من ايام الصبا “.

وعلق الطلاب على الصورة بالقول ” أعدنا التقاط الصورة في عام 2018 بعد فراق دام 20 سنة لنبرهن للجميع ان العراق يبنى بشبابه الذين عاشوه، اعتشوا فيه، وعليه لان جميع هؤلاء التلاميذ الان هم أطباء وموظفين ومهندسين وضباط واعلاميين وعناصر امن وغيرهم والبعض منهم شهداء ومتوفين فبقي مكانهم فارغ في الصور لكي تحل ارواحهم فيه”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *