الرئيسية / علوم و تكنولوجيا / مارك يعترف بفشل فيسبوك في حماية بيانات المستخدمين واجراءات جديدة!!!

مارك يعترف بفشل فيسبوك في حماية بيانات المستخدمين واجراءات جديدة!!!

مارك يعترف بفشل فيسبوك في حماية بيانات المستخدمين واجراءات جديدة!!!مارك يعترف بفشل فيسبوك في حماية بيانات المستخدمين واجراءات جديدة!!!

الاتحاد برس:

اعترف مارك زوكربرغ، مؤسس موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بفشل الموقع في حماية بيانات المستخدمين، في القضية المثارة حاليا حول حصول شركة “كامبريدج أناليتيكا” البريطانية لتحليل البيانات، والمتهمة بالاستحواذ على بيانات 50 مليون مستخدم لموقع “فيسبوك” دون علمهم واستخدامها بطريقة غير قانونية.

وقال مارك يوم الأربعاء الماضي، في منشور طويل كتبه على صفحته الشخصية في فيسبوك “لقد قمنا بأخطاء .. لقد عملنا على فهم ماحدث بالضبط .. والخبر الجيد هو أننا نعمل على اتخاذ اجراءات لمنع تكرار ماحدث”.

وأشار مارك إلى أن رؤية فيسبوك في عام 2007، كانت تهدف إلى جعل التطبيقات على الموقع تأخذ شكلا اجتماعيا، بما يتضمنه ذلك من عرض أعياد ميلاد الأصدقاء على صفحات المستخدمين، وخرائط للأماكن التي يعيش فيها الأصدقاء، بالإضافة إلى صور المستخدمين، لافتا إلى أن مثل هذه التحديثات سهلت من مشاركة الأشخاص لبعض المعلومات الخاصة بهم مع أصدقائهم على الموقع.

وأضاف مارك، أنه وفي عام 2013 قام أحد الباحثين في جامعة كامبريدج يدعى الكسندر كوجان، بإنشاء تطبيق اختبار شخصية، وتم استخدام هذا التطبيق من قبل 300 ألف مستخدم في فيس بوك وهو ما مكن هذا التطبيق، من الوصول إلى عشرات الملايين من بيانات مستخدميه.

وأكد مارك أنه وفي 2014 سعى موقع فيسبوك، إلى تغيير المنصة بأكملها وذلك من أجل منع التطبيقات المسيئة، لافتا إلى أنه وفي المرحلة الحالية لن يسمح لمطوري التطبيقات من الوصول إلى بيانات المستخدمين إلا بإذن من فيسبوك .

وقال مارك في البيان الذي نشره على صفحته “علمنا من الصحفيين في صحيفة “ذا غاردين” أن كوجان شارك بيانات من تطبيقه مع “كامبريدج أناليتيكا” لافتا إلى أن مافعله كوجان من مشاركة بيانات المستخدمين يعتبر مخالفا لسياسة فيسبوك الخاصة بمطوري البرامج.

وأكد مارك أن إدارة فيسبوك “على الفور” حظرت تطبيق كوجان، مشيرا إلى أنه تمت مطالبة كل من كوجان و “كامبريدج أناليتيكا” بحذف جميع بيانات المستخدمين.

ونوه مارك في بيانه أنه وفي عام 2015 قد علم من صحف (ذا نيو يورك، و ذا غاردين، والتايمز ، والقناة الرابعة) ، أن “كامبريدج أناليتيكا” ربما لم تقم بحذف البيانات كما كان متفق عليه .

وفي رد فعل لما ورد في وسائل الإعلام عن انتهاك “كامبريدج أناليتيكا” لسياسة فيسبوك قال مارك ” حرمناهم على الفور من استخدام أي من خدماتنا” وأضاف ” ما حدث قطع الثقة بيننا وبين كوجان و “كامبريدج أناليتيكا” وأيضا قطع الثقة بيننا وبين الأشخاص الذين يشاركونا بياناتهم ويتوقعون منا حمايتها .. نحن بحاجة إلى إصلاح ذلك” وأكد مارك في بيانه، أن فيسبوك سيتخذ في الفترة القادمة 3 خطوات لحل هذه الأزمة وهي كالآتي:

الخطوة الأولى:

فتح تحقيق في جميع التطبيقات، التي كان بإمكانها الوصول إلى كميات كبيرة من المعلومات قبل أن يغير فيس بوك نظامه الأساسي للحد بشكل كبير من الوصول إلى البيانات في عام 2014 ، وتدقيق كامل لأي تطبيق ذي نشاط مشبوه، كما سيعمل فيسبوك على حظر أي مطور لا يوافق على إجراء مراجعة دقيقة، وفي حال وجد فيسبوك مطورين يسيؤون استخدام معلومات التعريف الشخصية ، فسيتم حظرهم.

الخطوة الثانية:

سيعمل فيسبوك كما ورد في بيان مارك، على تقييد وصول بيانات المطورين إلى أبعد من ذلك، لمنع الأنواع الأخرى من إساءة الاستخدام. على سبيل المثال ، سيقوم بإزالة وصول المطورين إلى بياناتك، إذا لم تكن قد استخدمت التطبيق الخاص بهم في 3 أشهر.

سيقلل فيسبوك من البيانات التي تقدمها للتطبيق عند تسجيل الدخول – إلى اسمك وصورة ملفك الشخصي وعنوان بريدك الإلكتروني فقط.

سيطلب فيسبوك من المطورين ألا يحصلوا على الموافقة فحسب ، بل سيوقعون أيضًا على عقد من أجل مطالبة أي شخص بالوصول إلى مشاركاته أو بياناته الخاصة الأخرى.

الخطوة الثالثة:

قال مارك بخصوص الخطوة الثالثة الذي سيتخذها فيسبوك لحماية بيانات مستخدميه ” نريد التأكد من فهمك للتطبيقات التي سمحت لها بالوصول إلى بياناتك. في الشهر المقبل ، سنعرض للجميع أداة في أعلى خلاصتك الإخبارية باستخدام التطبيقات التي استخدمتها وطريقة سهلة لإبطال أذونات هذه التطبيقات إلى بياناتك. لدينا بالفعل أداة للقيام بذلك في إعدادات الخصوصية الخاصة بك ، والآن سنضع هذه الأداة في أعلى “موجز الأخبار” الخاص بك للتأكد من أن الجميع يراها”.

واختتم مارك بيانه بإعلانه تحمله المسؤولية عن ماحدث وقال ” أنا مسؤول عن ما يحدث على منصتنا، أنا جاد في القيام بما يلزم لحماية مجتمعنا”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *