الرئيسية / علوم و تكنولوجيا / كم هائل من المعلومات تعرفها عنك شركتا غوغل وفيسبوك

كم هائل من المعلومات تعرفها عنك شركتا غوغل وفيسبوك

كم هائل من المعلومات تعرفها عنك شركتا غوغل وفيسبوككم هائل من المعلومات تعرفها عنك شركتا غوغل وفيسبوك

الاتحاد برس:

بعد الفضيحة التي هزت شركة فيسبوك، والتي تتعلق بانتهاك خصوصية بيانات أكثر من 50 مليون مستخدم للموقع ، ننشر لك الكم الهائل من المعلومات التي تعرفها عنك شركتي غوغل وفيسبوك بمنصاتها المختلفة ” واتساب ، انستغرام ، جيميل ، يوتيوب ، متصفح كروم ، محرك غوغل للبحث).

عليك أن تعلم أن شركة غوغل تتعقب كل تحركاتك وتخزن الأماكن التي قمت بزيارتها من أول يوم استخدمت فيه “غوغل” على هاتفك كما تعرف غوغل كل ما قمت بالبحث عنه عبر محركها للبحث، على كافة أجهزتك (هاتف، لوحي، الخ).. حتى لو قمت بمسحه من تاريخ البحث.

رسمت “غوغل” “بروفيل” عنك خاصا بالإعلانات، يتضمن الجنس والعمر والموقع الجغرافي والهوايات والعمل والاهتمامات والعلاقات الشخصية (أعزب، متزوج، أرمل، الخ)، كما يتضمن تخمينا لوزنك الحالي ودخلك!.

تعرف “غوغل” كل تطبيق تستخدمه حتى لو لم يكن من تطوريها، وتعرف وتيرة استخدامك لكل تطبيق وأين تستخدمه، ومع من تتواصل عبر هذا التطبيق، هذا يعني أن “غوغل” تعرف مع من تتواصل على “فيسبوك” وفي أي بلدان يقيم أصدقاؤك، وأي ساعة تخلد للنوم!.

تحتفظ “غوغل” بسجل مشاهداتك على موقع “يوتيوب”، ومن خلال هذا الأمر يمكن لـ”غوغل” أن تتكهن إن كنت ستصبح أبا أو أما في المستقبل القريب، وإن كنت محافظا أو ليبراليا، ويمكنها تخمين ديانتك، وإن كنت تعاني من اكتئاب أو لديك ميول للانتحار، أو تعاني من إضرابات الطعام. 

وتتيح “غوغل” لكل مستخدم إمكانية تحميل كل المعلومات (الداتا) التي تحتفظ بها عنه. 

وفي المجلد الذي ستحمله، ستكتشف على سبيل المثال صفحاتك المفضلة على الإنترنت، رسائلك في البريد الإلكتروني، سجل أصدقائك ومعارفك، المواد التي تحتفظ بها على السحابة الإلكترونية (“غوغل درايف”)، فيديوهاتك على “يوتيوب”، الصور التي التقطتها بهاتفك، الشركات التي اشتريت منها منتجات، الأشياء التي اشتريتها عن طريق “غوغل”… الخ. 

كما تحتفظ “غوغل” بمعلومات من روزنامتك، وسجل المواقع التي زرتها، الموسيقى التي تستمع لها، الكتب الإلكترونية التي اشتريتها، مجموعات (غروب) “غوغل” التي أنت عضو بها، الهواتف التي تمتلكها، صفحات الإنترنت التي شاركتها مع أصدقائك.. وكم خطوة مشيت كل يوم!

على الجانب الآخر فإن عملاق مواقع التواصل الاجتماعية فيسبوك، يتيح لكل مستخدم تحميل ملف يتضمن كل المعلومات التي تحتفظ بها الشركة عنه. 

ومن ضمن المعلومات التي سيكتشفها المستخدم في الملف، سجل رسائله عبر تطبيق “ميسينجر” (كل رسالة أرسلها أو استلمها)، كل ملف أرسله أو استلمه، كل التسجيلات الصوتية التي وصلته أو أرسلها.

كما تحتفظ “فيسبوك” بتخمينات للأمور التي قد تهمك، وقد بنت هذه النتائج على الأشياء التي تعجبك (لايك) أو ما يتحدث عنه أصدقاؤك. 

كما تخزن “فيسبوك” سجلا بكل مرة دخلت فيها على “فيسبوك” ومن أين ومتى ومن أي جهاز، وتحتفظ أيضاً بالمعلومات عن كل التطبيقات التي وصلتها بحسابك على “فيسبوك”.

يذكر أن فيسبوك يمكنها الوصول لكاميرا هاتفك في أي وقت، بالإضافة لقائمة أصدقائك، برسائل بريدك الإلكتروني، روزنامتك، سجل مكالماتك ورسائلك، صورك والموسيقى التي تحتفظ بها على هاتفك، وغيرها الكثير من المعلومات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *