الرئيسية / الشرق الأوسط / فتاة مصرية “فرعونية” تموت بسرطان الثدي قبل الميلاد بألفي عام

فتاة مصرية “فرعونية” تموت بسرطان الثدي قبل الميلاد بألفي عام

فتاة مصرية “فرعونية” تموت بسرطان الثدي قبل الميلاد بألفي عام 
الاتحاد برس:
اكتُشف علماء وباحثون في مصر أقدم حالات إصابة معروفة بمرض سرطان الثدي وسرطان النخاع الشوكي المتعدد، في هياكل مومياوات بالمقبرة الفرعونية، في قبة الهواء بأسوان في مصر.

إذ تمكن العلماء من اثبات تلك الإصابات بإجراء أشعة مقطعية على اثنين من المومياوات عُثر عليهما في المقبرة، تعود إحداها لفتاة والأخرى لغلام.

إذ أجرى باحثون بقيادة البروفيسور ميجيل سيسيليو بوتيلا لوبيز، من جامعة غرناطة، أشعة بالتصوير المقطعي للعظام في وحدة الأشعة المقطعية، وخلصوا إلى تحليل النتائج بشكل مفصل، وأضاف لوبيز “طالعنا ودرسنا الخصائص الفيزيائية لهؤلاء الناس، رأينا وجوههم لأول مرة”.

تقنيات المسح المقطعي أكثر دقة في الحصول على معلومات تتعلق بدواخل المومياوات والتوصل إلى تفاصيل دقيقة بشأن الملابس وتقنيات التحنيط المستخدمة، فيما تتسبب الطرق التقليدية لتحليل المومياوات في خسارة الكثير من الغطاء الملفوفة فيه المومياء وتدمير جزئي للهيكل.

خلص فريق الباحثين، بعد فحص الهياكل العظمية لمرضى السرطان، والتي كانت ملفوفة في ضمادات، إلى أن الأنثى توفيت بسرطان الثدي قبل الميلاد بنحو 2000، بينما توفي الغلام بسرطان النخاع الشوكي المتعدد، وهو نوع من سرطان نخاع العظام، بعدها بنحو 200 سنة.

كما تظهر نتائج الدراسة أيضاً أن الفتى والفتاة كانا من الأُسر الحاكمة الثرية في مصر في ذلك العصر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *