الرئيسية / أخبار سوريا / سراقب تنتفض ضد إحسان

سراقب تنتفض ضد إحسان

سراقب تنتفض ضد إحسانسراقب تنتفض ضد إحسان

الاتحاد برس:

أثارت قضية توزيع المساعدات الإنسانية في سراقب من قبل منظمة احسان الإنسانية مؤخراً حفيظة أهالي المدينة بعد أكثر من ساعة على دخول قافلة إنسانية تعود للمنظمة العاملة في شمال سورية، الحكاية بدأت بعد إطلاق منظمة إحسان في وقت سابق مشروع لإغاثة أهالي الغوطة الشرقية الذين وصلوا من جنوب سورية إلى إدلب بعد اتفاق التهجير الذي تم الشهر الماضي والذي قضى بنقل أهالي الغوطة الشرقية إلى الشمال السوري، وبعد عدة أيام على وصول الأهالي إلى إدلب وتوزيعهم على عدة مناطق المحافظة دخلت اليوم قافلة إنسانية تحمل مساعدات غذائية لأهالي الغوطة في مدينة سراقب.

يقول أحمد أحد سكان المدينة إنه وبعد أقل من ثلث ساعة على دخول القافلة بدأت المساجد بالمناداة على أهالي الغوطة بالتوجه إلى مكان تواجد القافلة في وسط المدينة للحصول على المساعدات المخصصة فقط لأهالي الغوطة وبعد مرور ساعة على انتظار القافلة للأهالي تقدم أحد سكان سراقب وبدأ بالصراخ على الكادر التابع للمنظمة مُتهماً الكادر بأنه يتاجر بأهالي الغوطة وبأن الطريقة التي قاموا فيها بمناداة النازحين للحصول على المساعدات لا تمس العمل الإنساني بأي صلة وهذا الأمر ما أثار حفيظة سكان المدينة الذين أحاطوا بالقافلة ومنعوها من التوزيع وطالبوا الكادر بالخروج قبل أن يتم مصادرة القافلة بالكامل.

بعد عدة دقائق تزايدت الأعداد ووصل الأمر بأن اهالي المدينة طلبوا من الكادر عدم الدخول الى المدينة مرة اخرى بل وطالب بعضهم باعتقال أي شخص يتبع للمنظمة وبعد تدخل كبار السن تم السماح للكادر بالخروج مع عدم العودة مجدداً.

يذكر ان منظمة إحسان تتبع للمنتدى السوري لرجال الأعمال المدعوم من الإخوان المسلمين في سورية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *