الرئيسية / أخبار سوريا / إنقاذ النصرة ترفع أتاوات المياه وتفرض أخرى على أصحاب البسطات والبراكيات

إنقاذ النصرة ترفع أتاوات المياه وتفرض أخرى على أصحاب البسطات والبراكيات

إنقاذ النصرة ترفع أتاوات المياه وتفرض أخرى على أصحاب البسطات والبراكيات

الاتحاد برس:

في وسيلة جديدة للسرقة (المشروعة) تحت غطاء الحكومة التي تشكل ستاراً لذراع تنظيم القاعدة في سوريا “جبهة النصرة”، أقدمت حكومة ما يسمى بـ “الإنقاذ” على فرض مزيد من الأتاوات والغرامات على رسوم المياه ورفعت تكلفة التعبئة والاستهلاك إلى نحو 1500 ليرة سورية شهرياً في الوقت الذي يعيش فيه الشعب السوري أوضاعاً إنسانية كارثية في ظل غلاء الأسعار وموجات التهجير الأخيرة فضلاً عن انهيار العملة المحلية.

وفقاً لمصادر فإن “إنقاذ النصرة” فرضت مبلغاً يتراوح بين الـ 1000 – 1500 ليرة سورية كضريبة استهلاك للمياه التي لا يراها الشعب سوى عن طريق “المضخات والصهاريج” المأجورة، إضافة لفرضها غرامات على أصحاب الأرزاق ممن لديهم “بسطات وبراكيات”، وقد تم فرض الضريبة للأخيرين بالدولار وليس بالليرة السورية ومن يتخلف عن الدفع أو يحاول التملص من (الأتاوة) يتم مصادرة بسطته ورزقه ومنعه من العمل.

وبحسب ذات المصادر فقد قامت القوة الامنية خلال هذا الاسبوع بارسال تبليغات الى جميع اصحاب البراكيات لدفع الضريبة أو ستقوم بمصادرة البراكية، إلا أن مديرية المصالح العقارية وجامعة ادلب امتنعت عن الدفع هذا الشهر بسبب عدم الدفع والتقصير من الحكومة في دفع رواتب الدكاترة والموظفين.

وليس ببعيد عن الإجراءات التعسفية بحق المواطنين، أقدمت “حكومة الإنقاذ” على تسريح عدد كبير من الموظفين في البلدية وبعض المديريات الأخرى بعد عجزهاعن دفع رواتبهم رغم تحصيل الحكومة للضرائب من الماء والكهرباء والنظافة وضرائب الحماية للمحلات التجارية، وقد ذكرت مصادر مقربة من “إنقاذ النصرة” أن سبب العجز المالي يعود لسيطرة النصرة على الموارد المالية واقتطاع أجزاء كبيرة منها لصالحها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *