الرئيسية / أخبار سوريا / الخارجبة الألمانية: استعداد روسيا للحوار خطوة ايجابية لتسوية النزاع في سورية

الخارجبة الألمانية: استعداد روسيا للحوار خطوة ايجابية لتسوية النزاع في سورية

الخارجبة الألمانية: استعداد روسيا للحوار خطوة ايجابية لتسوية النزاع في سورياالخارجبة الألمانية: استعداد روسيا للحوار خطوة ايجابية لتسوية النزاع في سورية

الاتحاد برس:

كشفت ألمانيا عن رغبتها في أن تساهم روسيا بتسوية النزاع في سورية، مؤكدة أن استعداد موسكو للحوار يعتبر خطوة هامة لتحقيق ذلك.

وأكد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الاثنين، أن بلاده تتوقع من روسيا مساهمة بناءة في تسوية الصراع بسورية ، مضيفا أن برلين تقيم إيجابيا تصريحات موسكو حول الاستعداد للحوار بهذا الصدد. وقال الوزير: “سنحاول من جانبنا تحديد ترتيبات بجمع المشاركين من أجل إعادة بدء العملية، نظرا للأهمية الخاصة للعملية السياسية والبحث عن حل دبلوماسي والعمل لإعادة إطلاقها”.

وأشار وزير الخارجية الألماني إلى أن رئيس النظام السوري بشار الأسد لا مكان له ضمن هذا الحوار، قائلا “لا يمكن أن يتخيل أحد أن يكون من يستخدم أسلحة كيميائية ضد شعبه جزء من هذا الحل في سورية”.

وكان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس قد أعلن مؤخرا أن ألمانيا وفرنسا تؤيدان إنشاء صيغة جديدة للمفاوضات حول سورية، مشيرا إلى أنه سيكون هناك مفاوضات بين ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة، وستعقد في لندن في 15 نيسان / أبريل، وتعتزم الدول الاتفاق على مزيد من الإجراءات بشأن سورية.

من جهة أخرى، دعا وزير الشؤون الأوروبية الألماني مايكل روث الاتحاد الأوروبي إلى تبنى نهج موحد حيال روسيا بهدف تقليل التوتر، محذرا من أن “ردود الفعل المناهضة لروسيا” لا تقل خطورة عن النظرة الساذجة للمسار “القومي” الروسي.

وجاءت تصريحات روث في مقال نشرته صحيفة دي فيلت وسط إشارات على أن موقف ألمانيا من روسيا يتشدد في ظل قيادة المستشارة المحافظة أنجيلا ميركل ووزير خارجيتها المنتمي للحزب الديمقراطي الاشتراكي هايكو ماس خاصة بعد هجوم بغاز سام على جاسوس سابق وابنته في بريطانيا أشارت أصابع الاتهام فيه إلى روسيا.

وقال روث إن “العقوبات الأوروبية على روسيا يجب أن تبقى مفروضة لكن بهدف دفع روسيا إلى الجلوس إلى مائدة التفاوض”، مضيفا “يجب العمل على دفع موسكو للجلوس على طاولة التفاوض للعمل على التوصل لحلول معقولة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *