الرئيسية / أخبار سوريا / روسيا تهدد بتزويد النظام السوري بمنظومة S300 واسرائيل تصفه بتجاوز للخطوط الحمراء

روسيا تهدد بتزويد النظام السوري بمنظومة S300 واسرائيل تصفه بتجاوز للخطوط الحمراء

روسيا تهدد بتزويد النظام السوري بمنظومة S300 واسرائيل تصفه بتجاوز للخطوط الحمراءروسيا تهدد بتزويد النظام السوري بمنظومة S300 واسرائيل تصفه بتجاوز للخطوط الحمراء

الاتحاد برس:

تعتزم روسيا الرد على الضربة الغربية لدمشق بطريقة جديدة، حيث تدرس إمكانية تزويد نظام الأسد بمنظومة الدفاع الجوي المتطورة ضد الصواريخ S-300، وهو ما اعتبرته إسرائيل تجاوزا للخطوط الحمراء بينهما.

وقال رئيس مديرية العمليات العامة في هيئة الأركان الروسية الفريق أول، سيرغي رودسكوي، إن موسكو قد تعيد النظر في قضية توريد منظومات الدفاع الجوي الصاروخية” إس-300″ إلى سوريا، مؤكدا أن قصف سوريا من قبل أمريكا وبريطانيا وفرنسا، يدفع روسيا للرد بهذه الطريقة.

وأضاف الجنرال الروسي : “أود الإشارة إلى أننا رفضنا، قبل بضع سنوات ، نظراً للطلب الملح من بعض شركائنا الغربيين، تزويد سوريا بنظم صواريخ “إس-300″، ولكن مع الأخذ بالاعتبار ما حدث، نعتبر أنه من الممكن العودة إلى النظر في هذه المسألة ليس فقط فيما يتعلق بسوريا بل وبالنسبة للدول الأخرى أيضا”.

من جهتها، بعثت إسرائيل رسالة واضحة الى روسيا مفادها أن بيع أسلحة متطورة ومضادة للصواريخ لسوريا يعد تجاوزا للخطوط الحمراء بينهما، بحسب ما كشفت عنه، أمس الأحد، وسائل اعلام إسرائيلية.

وقالت القناة الإسرائيلية السابعة، ان إسرائيل بعثت خلال الأيام الأخيرة رسالة واضحة الى روسيا، تؤكد فيهاأان بيع منظومة الدفاع الجوي المتطورة ضد الصواريخ S-300 لنظام الأسد، يعتبر تجاوزا للخط الأحمر بينهما.

ونقلت القناة أن مصدرا سياسياً كشف عن تمرير الرسالة الإسرائيلية بعد إعلان وزارة الدفاع الروسية أن موسكو ستعيد النظر ببيع المنظومة للسوريين” بعد العدوان الثلاثي على سوريا السبت الذي قامت به الولايات المتحدة بالاشتراك مع بريطانيا وفرنسا.

وامتلاك الدفاع الجوي السوري لمنظومة S-300، بالنسبة لإسرائيل، يمكن أن يشكل نقلة كبيرة لجيش الأسد وهو الذي يعتمد اليوم على منظومة امتلكتها إبان فترة الاتحاد السوفياتي السابق، ومنذ ذلك الحين لم توافق أي دولة أن تبيع للأسد الأب أو الأسد الابن، منظومة متطورة من هذا القبيل”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *