الرئيسية / أخبار سوريا / حافلات تبدأ بنقل مقاتلي الضمير إلى جرابلس

حافلات تبدأ بنقل مقاتلي الضمير إلى جرابلس

حافلات تبدأ بنقل مقاتلي الضمير إلى جرابلسحافلات تبدأ بنقل مقاتلي الضمير إلى جرابلس

الاتحاد برس:

بدأ إخلاء مقاتلين معارضين من مدينة الضمير في القلمون الشرقي بريف دمشق، مع تجهيز حافلات لنقل عدد من المقاتلين، إلى ريف حلب الشمالي في إطار تنفيذ الاتفاق قبل أيام.

إذ كان من المقرر خروج نحو خمسة آلاف شخص من المدينة باتجاه مدينة جرابلس، بريف حلب الشمالي، من بينهم 1500 مقاتل، إلا أن العملية لم تتم، بعد أن اغتال مجهولون رئيس لجنة تفاوض الضمير، شاهر جمعة الملقب بـ “أبو أحمد”، بالتزامن مع الإعلان عن الخروج.

فيما قالت صحيفة “الوطن” المقربة من النظام، إن 20 حافلة دخلت إلى الضمير اليوم في إطار عملية إخراج المقاتلين. وقال مروان القاضي عضو المكتب الإعلامي لـ “جيش الإسلام” في الضمير، إن مئتي مقاتل يعملون تحت رايته يستعدون لمغادرة الضمير، وأضاف أن مجمل أعداد المقاتلين المغادرين تقارب 500 شخص، مشيرًا إلى إمكانية خروج قرابة مئة من مقاتلي “قوات الشهيد أحمد العبدو”.

قالت مصادر مطلعة إن المقاتلين يخرجون مع سلاح فردي وثلاثة مخازن بمرافقة ست سيارات خاصة وشاحنة كبيرة و250 خيمة مع مواد إغاثية.

وأكد الناطق الرسمي باسم “قوات العبدو”، سعيد سيف، إمكانية خروج بعض المقاتلين من الفصيل. ولفت إلى أن “البعض أراد البقاء في المدينة وأعطوا مهلة بين ثلاثة وستة أشهر للعسكريين والمتورطين في حمل السلاح، للالتحاق بالقطع العسكرية وتسوية أوضاعهم”. كما ضمن الروس “عدم دخول الميليشيات الشيعية إلى المدينة وعدم تنفيذ اعتقالات عشوائية”، وفق سيف.

انت لجنة مفاوضات الضمير نشرت بيانًا، الأربعاء 11 من نيسان الحالي، قالت فيه إنها عقدت اجتماعًا في مطار الضمير العسكري مع الجانب الروسي وتم الاتفاق على سلامة أهالي المنطقة و”تجنب ويلات الحرب”.

ونص الاتفاق أيضًا على تشكيل لجنة لتسجيل أسماء من يرغب بالخروج من المنطقة أو يريد تسوية وضعه، إلى جانب التفاوض على الضمانات لكل من يريد البقاء في المنطقة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *