الرئيسية / أخبار سوريا / توطين لمهجري الضمير في جنديرس ودفعات أخرى من القلمون الشرقي تتوجه إلى عفرين

توطين لمهجري الضمير في جنديرس ودفعات أخرى من القلمون الشرقي تتوجه إلى عفرين

توطين لمهجري الضمير في جنديرس ودفعات أخرى من القلمون الشرقي تتوجه إلى عفرين

الاتحاد برس:

قالت مصادر إعلامية اليوم السبت 21 نيسان/أبريل، إن قافلة المهجرين الذين خرجوا من مدينة الضمير في القلمون الشرقي بريف دمشق وصلت إلى مدينة “جنديرس” بريف عفرين واستقرت هناك في مساعٍ لتوطين مهجري دمشق في مناطق “درع الفرات” الخاضعة للنفوذ التركي في شمال وشرق حلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إنه تم نقل الواصلين من منطقة الضمير من المهجرين من مقاتليها ومدنييها إلى منطقة جنديرس في الريف الجنوبي الغربي لمنطقة عفرين تمهيداً من قبل السلطات التركية لتوطينهم في المنطقة.

وأضاف: “هذا النقل لمهجري مدينة الضمير في القلمون الشرقي إلى منطقة عفرين جاء قبيل تنفيذ تهجير جديد من مدن وبلدات أخرى في القلمون الشرقي، ستكون وجهتها هي الأخرى منطقة عفرين الواقعة في القطاع الشمالي الغربي من محافظة حلب، فيما أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان تصاعد عملية نقل المهجرين من غوطة دمشق الشرقية وريف العاصمة”، مشيراً إلى أنه تم رصد وصول أكثر من 700 عائلة من مهجري مناطق سيطرة فيلق الرحمن بالغوطة الشرقية إلى منطقة عفرين وتوطينهم من قبل السلطات التركية بعد تنسيق سابق بين الطرفين ومن ضمن من استوطن في عقرين قائد فيلق الرحمن عبد الناصر شمير والعشرات من قيادات وعناصر فيلق الرحمن مع عوائلهم فيما رفضت مئات العائلات من مهجري الغوطة الانتقال من إدلب إلى عفرين معللين ذلك برفضهم (الاستيطان في منازل سكان هجروا من بيوتهم ومناطقهم عنوة) بحسب ما أعلنه المرصد.

ووفقاً للمصادر ذاتها، فإن عملية نقل المهجرين وتوطينهم في منطقة جنديرس ومناطق أخرى في عفرين تزامنت مع معلومات عن عملية تحضير لفتح معبر حدودي غير رسمي بين مناطق سيطرة القوات التركية في عفرين وبين لواء إسكندرون، بعد تأسيس لجنة محلية لإدارة منطقة جنديرس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *