الرئيسية / منوعات / “ألو معك ملك الأردن” يثير اعجاب الأردنيين.. والحليب يقطع مؤتمر “كونتي” الصحفي

“ألو معك ملك الأردن” يثير اعجاب الأردنيين.. والحليب يقطع مؤتمر “كونتي” الصحفي

"ألو معك ملك الأردن" يثير اعجاب الأردنيين.. والحليب يقطع مؤتمر "كونتي" الصحفي“ألو معك ملك الأردن” يثير اعجاب الأردنيين.. والحليب يقطع مؤتمر “كونتي” الصحفي

الاتحاد برس:

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن فيديو اتصال ملك الأردن عبد الله الثاني في احدى الحصص التي تبثها شاشة “عمان تي في”.

واظهر الفيديو لحظة استقبال مقدم برنامج خاص بتسهيل الخدمات للمواطنين لاتصال من أبرز متصل في عمان، حيث كان صاحب الاتصال ملك الأردن عبد الله ثاني، قبل أن يظهر ارتباك كبير عند مقدم وكونترول الحصة.

وقال الملك خلال اتصاله مع برنامج “بصراحة” الذي يعرض على شاشة “عمان TV”، إن “المواطنين الذين تمّ عرض حالاتهم في البرنامج هم أهلنا وإخواننا ومن واجبنا الوقوف معهم ومساعدتهم”، مضيفا أنه “وجه العاملين في الديوان الملكي بمتابعة أوضاع المواطنين الذين عرضت حالاتهم عبر البرنامج؛ حتى نتمكن من حل مشاكلهم والتخفيف عنهم”.

وأكّد أن “أبناء وبنات الشهداء يحظون بدعمه الكامل، وأنهم موضع رعايته واهتمامه”، معتبرًا أن “هذا أقل شيء نستطيع تقديمه لهم”.

وتفاعل ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي مع اتصال الملك، حيث اعتبرها البعض “دلالة على أن الملك يتابع مشاكل وهموم المواطنين” فيما اعتبرها آخرون “رسالة للمسؤولين بوجوب متابعة قضايا المواطنين، والحرص على إيجاد الحلول المناسبة في السرعة الممكنة”.

وفي خبر رياضي طريف، تعرض المدير الفني لنادي تشيلسي، الإيطالي أنطونيو كونتي لموقف محرج، خلال المؤتمر الصحفي الذي سبق مواجهة فريقه أمام ضيفه بيرنلي.

وتلقى المدرب الإيطالي اتصالا هاتفيا عندما كان يجيب عن أسئلة الصحفيين، قبل أن يقوم بإغلاق هاتفه، والإحراج باد على محياه.

وأوضحت وسائل إعلام بريطانية أن الزوجة اتصلت لتذكير زوجها بجلب الحليب أثناء عودته إلى البيت.

وقال كونتي للصحفيين بعد ذلك: “لقد كانت زوجتي، وعادة ما تتصل في الأوقات غير المناسبة، أنا آسف، يمكنكم أن تفرضوا علي غرامة، أنا آسف، لأنني كنت سأنزعج لو حدث هذا لأحد منكم”.

أما في البرازيل، فيعيش المحكوم عليهم داخل سجن مدينة “إيتاونا” كمواطنين طبيعيين يرتدون ملابسهم الخاصة ويحضرون طعامهم الخاص بل أنهم يتولون تأمين السجن، حيث يحملون مفاتيح الزنازين ويتم التعامل معهم بأسمائهم بدلًا من الأرقام كما هو الحال في السجون التقليدية.

وفي تقرير نشرته صحيفة “جارديان” البريطانية عن السجن الفريد من نوعه، تبين أن السجن تابع لجمعية حماية ومساعدة المُدانين والمجرمين، حيث تسعى الجمعية لإصلاح كل الصور السلبية عن النظام العقابي في البرازيل.

كما يحتوي كل سجن على غرفة للمشغولات اليدوية الخشبية، وهي منطقة مخصصة للقادمين الجدد، وتقوم فلسفتها على أن السجناء ارتكبوا شيئا خاطئا بأيديهم في الخارج، لذا عليهم الآن أن يصنعوا شيئا جيدا بأيديهم، ويتم بيع المنتجات في وقت لاحق خارج السجن.

كما يقوم السجناء أيضا بصناعة زجاجات الصابون والخبز وأجزاء السيارات البلاستيكية والعديد من المنتجات الأخرى التي تتطلب صناعة يدوية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *