الرئيسية / أخبار سوريا / مئات المهجرين من بلدات الجنوب الدمشقي يصلون ريف حمص الشمالي بينهم نساء وأطفال

مئات المهجرين من بلدات الجنوب الدمشقي يصلون ريف حمص الشمالي بينهم نساء وأطفال

مئات المهجرين من بلدات الجنوب الدمشقي يصلون ريف حمص الشمالي بينهم نساء وأطفالمئات المهجرين من بلدات الجنوب الدمشقي يصلون ريف حمص الشمالي بينهم نساء وأطفال

الاتحاد برس:

دخلت عدد من الحافلات، صبيحة اليوم الجمعة، ريف حمص الشمالي، على متنها ما يقارب 500 شخص بينهم نساء وأطفال من مهجري بلدات الجنوب الدمشقي، بحسب ما أفادت به، وسائل اعلام سورية.

وتنتمي هذه الحافلات الى القافلة السابعة والأخيرة من قوافل مهجري بلدات الجنوب الدمشقي، حيث وصلت إلى نقطة التبديل في “قلعة المضيق” بريف محافظة حماة، ضمت مئات الأشخاص بينهم أطفال وعشرات النساء.

وتكفّلت عدة منظمات إنسانية وإغاثية بنقل وتأمين المهجرين الذين تم تقسيمهم على دفعتين، الأولى تم توجيهها الى محافظة إدلب فيما تم توجيه الدفعة الثانية الى مدينة جرابلس شمال شرق مدينة حلب.

وحسب مصدر خاص لوكالة ستيب نيوز، فان عدد الحافلات التي وصلت لنقطة التبديل “صفر” هو قرابة 30 حافلة، توجهت 7 حافلات منهم منذ ساعات الصباح إلى ريف إدلب (بمساعدة المنظمات المعنية) وتم تأمينهم ضمن مخيم “ساعد”، فيما قُدّر عددهم نحو ما يقارب 130 شخص، في حين بلغ عدد الحافلات المتوجهة إلى جرابلس نحو 23 حافلة، وضمّت 347 شخص بينهم 113 طفل و 76 امرأة و138 رجل.

جنوب دمشق منطقة خالية من المسلحين

بالمقابل، أعلنت وكالة “سانا” التابعة للنظام السوري، عن انتهاء عملية إخراج المسلحين غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق إلى شمال سورية لتصبح خالية من المسلحين، حيث دخلت صباح اليوم وحدات من قوى الأمن الداخلي التابعة للنظام إلى البلدات الثلاث لتعزيز الأمن والاستقرار فيها تمهيدا لعودة جميع مؤسسات الدولة إليها.

وكان قد تم تجهيز عدد كبير من الحافلات لنقل المئات من المسلحين غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي وإخراجها إلى جسر الرستن تمهيدا لنقلهم إلى شمال سورية.

في غضون ذلك، قام عدد من المسلحين في بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق بتسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة قبل إخراجهم إلى شمال سورية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *