الرئيسية / أخبار سوريا / حضور للنظام والمعارضة في أستانا وغياب أمريكي مجهول السبب

حضور للنظام والمعارضة في أستانا وغياب أمريكي مجهول السبب

حضور للنظام والمعارضة في أستانا وغياب أمريكي مجهول السببحضور للنظام والمعارضة في أستانا وغياب أمريكي مجهول السبب

الاتحاد برس:

انطلقت صباح اليوم الاثنين، الجولة التاسعة من مفاوضات أستانا لبحث مستجدات الوضع في سوريا، بمشاركة وفود من جميع الدول الضامنة ما عدا الولايات المتحدة الأمريكية التي امتنعت لأسباب مجهولة، في وقت عمدت فيه القوات التركية إلى اتخاذ خطوات جديدة على الأراضي السورية اعتبرها كثير من المتتبعين أنها إجراءات جديدة تعبر عن أجندة أنقرة التوسعية في سوريا.

وأعلن المكتب الصحفي في وزارة الخارجية الكازاخستانية، اليوم الاثنين، عن بدء المفاوضات في أستانة في إطار الجولة الجديدة من المفاوضات حول تسوية النزاع في سوريا، بحسب ما أفاد به بيان للوزارة.

واضافة الى بحث مستجدات الوضع في سوريا، سيتم التطرق في هذه الجولة الى بحث أوضاع مناطق خفض التوتر، والمسائل الإنسانية وإجراءات تعزيز الثقة المتبادلة، كما سيجرى خلال المفاوضات تنسيق الخطوات اللاحقة لدفع عملية التسوية إلى الأمام.

ويأتي لقاء أستانة التاسع بعد سابقه الثامن الذي كان قد نتج عنه تشكيل لجنة عمل من أجل المخطوفين والمعتقلين ولجنة إزالة الألغام، كما تم خلاله تحديد موعد مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي الذي عقد في 29 — 30 يناير، بمشاركة طيف واسع من ممثلي الشعب السوري، والمبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا، والذي كانت أبرز مخرجاته الاتفاق على تأسيس لجنة دستورية ترعاها الأمم المتحدة.

غياب أمريكي مفاجئ

وشهد لقاء أستانة 9 غياب الوفد الأمريكي بصفته مراقبا عن الحضور، وهو الغياب الذي تبقى أسبابه مجهولة حتى الآن.

وأوضح بيان وزارة الخارجية الكازاخستانية أنه “في أستانة بدأت محادثات ثنائية وثلاثية في إطار عملية أستانة بشأن سوريا بمشاركة وفود من جميع الدول الضامنة”، في حين امتنعت الولايات المتحدة الأمريكية عن إرسال وفد بصفة مراقب للمشاركة في هذه الجولة.

وأكد رئيس المكتب الصحفي في وزارة الخارجية الكازاخستانية أنور جايناكوف، أن واشنطن امتنعت عن إرسال وفد بصفة مراقب للمشاركة في جولة أستانة الخاصة بسوريا.

وأوضح أنور جايناكوف قائلا “الوفد الأمريكي امتنع عن المشاركة في الجولة الحالية من المفاوضات حول سوريا في أستانة”، مشيرا إلى أنه “لا يعرف سبب الامتناع”.

تأكيد روسي

وخلال ترأسه للوفد الروسي في الاجتماع، كشف ألكسندر لافرينتيف أن مناطق خفض التوتر في سوريا باقية ولن يتم الغائها، مشيرا الى أنه قد تطرأ عليها بعض التغييرات دون الغائها كليا.

وأكد ألكسندر لافرينتيف أن موسكو لا تعتبر أيا من مناطق خفض التوتر في سوريا ملغاة، مشيرا إلى تغييرات تطرأ عليها وفقا لمتطلبات عملية التسوية.

وقال رئيس الوفد الروسى المشارك في الجولة التاسعة للمفاوضات حول سوريا “أستانة 9″، ” لا نعتقد أن أيا من مناطق خفض التوتر انتهى وجودها، فهناك تحول مخطط له في سياق عملية التسوية السلمية”.

ورجح ذات المتحدث أن تصدر الدول الضامنة للهدنة في سوريا، وهي روسيا وتركيا وإيران، بيانا مشتركا في ختام جلسات أستانا-9، يتضمن تقييم نتائج عمل أطراف أستانا ورسم خطط مستقبلية.

كما أشار ألكسندر لافرينتيف إلى أن اجتماعا لمجموعة العمل بشأن تبادل المعتقلين لدى الطرفين السوريين سيعقد اليوم على هامش مفاوضات الدول الضامنة، مشيرا الى أن أي قرارات سيتم اتخذاها بهذا الخصوص ستأخذها موسكو بعين الاعتبار.

توسع وتمركز تركي في الأراضي السورية

في غضون ذلك، وفي وقت يجتمع فيه ممثلي المعارضة السورية والنظام، برعاية روسيا وإيران وتركيا، وحضور المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، حول طاولة مفاوضات “أستانة 9″، تعمد القوات التركية إلى اتخاذ خطوات جديدة على الأراضي السورية في إطار سعيها لتثبيت عملية تقاسم النفوذ بين الأطراف الضالعة في النزاع السوري.

وبحسب ما ذكرته، اليوم الاثنين، وسائل اعلام تركية، فان القوات التركية وضعت نقطة مراقبة إضافية في شمال شرقي محافظة إدلب السورية في سياق تنفيذ اتفاق تخفيف التصعيد المتفق عليه في محادثات أستانة، ليرتفع بذلك عدد النقاط التركية في الشمال السوري إلى 11 نقطة.

من جهته، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه “ضمن عملية تقاسم النفوذ المستمرة” دخل رتل تركي جديد إلى الأراضي السورية صباح الاثنين عبر معبر كفرلوسين الحدودي شمالي إدلب، حيث توجه إلى شمال غرب مدينة حماة ووصل إلى منطقة ميدان غزال في جبل شحشبو والمطلة على منطقة سهل الغاب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *