الرئيسية / أخبار سوريا / إفطار دموي في إدلب ومظاهرة مناهضة لأحد قياديي فرقة الحمزات شرق حلب

إفطار دموي في إدلب ومظاهرة مناهضة لأحد قياديي فرقة الحمزات شرق حلب

إفطار دموي في إدلب ومظاهرة مناهضة لأحد قياديي فرقة الحمزات شرق حلبإفطار دموي في إدلب ومظاهرة مناهضة لأحد قياديي فرقة الحمزات شرق حلب

الاتحاد برس:

شهدت محافظة إدلب السورية يوم السبت 19 أيار (مايو) أحداث دموية تزامنت مع موعد الإفطار في اليوم الثالث من شهر رمضان المبارك، واستهدف مجهولون بهجمات متزامنة حواجز لعدة فصائل إضافة لحواجز لجبهة النصرة في مناطق متفرقة من المحافظة.

حيث أفادت مصادر محلية بقيام عصابة من الملثمين بسرقة ستة كيلوغرامات من الذهب من أحد محلات الصياغة على طريق معرة مصرين – حربنوش، بينما قام مجهولون بإطلاق النار على حاجز قرية الزعينية بريف جسر الشغور غربي محافظة إدلب، حيث قتل عنصران وأصيب اثنان آخران، كما هاجمت مجموعة مسلحة حاجزاً آخر على معرة مصرين ما أسفر عن مقتل أربعة من عناصر الحاجز وإصابة الخامس.

وتمت غالبية العمليات بواسطة مجموعات لمسلحين على دراجات نارية، حيث قام اثنان بإلقاء قنبلة يدوية على حاجز لحركة أحرار الشام الإسلامية في قرية عين الحمرا في سهل الروج، وقام آخرون على دراجة نارية أيضاً بإطلاق النار على حاجز للتركستان في مدخل مدينة جسر الشغور ولم ترد معلومات عن حصيلة هذين الهجومين.

في هذا الصدد أفادت مصادر مقربة من جبهة النصرة بقيام مجهولين باستهداف “حاجز الرام” أيضاً من قبل اثنين على دراجة نارية في وقت الإفطار، حيث قتل خمسة من عناصر الحاجز وجرح اثنان آخران، وشملت الحواجز المستهدف أيضاً حاجزاً داخل مدينة إدلب وذكرت مصادر محلية أن جميع عناصر الحاجز قد قتلوا، وتعتبر هذه الحوادث تطوراً نوعياً في الانفلات الأمني الذي تعيشه المحافظة منذ ما يزيد عن الشهرين، إذ تم تنفيذ عشرات عمليات الاغتيال كما تم تفجير العديد من العبوات الناسفة خلال هذه الفترة.

أما في ريف حلب الشرقي ، فقد قال ناشطون إن مظاهرة عارمة خرجت في ناحية بزاعة قرب مدينة الباب احتجاجاً على إقدام المدعو “حجي الراغبية” أحد قياديي فرقة الحمزات بالاعتداء على مدني ما أدى لإصابته بجروح بليغة، وذلك رغم صدور مذكرة توقيف بحق الجاني في وقت سابق لتورطه في مقتل أحد قياديي “تجمع أحرار الشرقية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *