الرئيسية / منوعات / 400 جريمة ارتكبها لاجئ سوري في ألمانيا خلال سنتين والليرة التركية تتهاوى أمام الدولار الأمريكي وثمن البطيخ يعادل سعر سيارة في اليابان

400 جريمة ارتكبها لاجئ سوري في ألمانيا خلال سنتين والليرة التركية تتهاوى أمام الدولار الأمريكي وثمن البطيخ يعادل سعر سيارة في اليابان

400 جريمة ارتكبها لاجئ سوري في ألمانيا خلال سنتين والليرة التركية تتهاوى أمام الدولار الأمريكي وثمن البطيخ يعادل سعر سيارة في اليابان

الاتحاد برس:

شهدت إحدى المزادات في جزيرة هوكايدو اليابانية بيع حبتي شمام (بطيخ) من نوع يوباري الذي يعتبر أغلى شمام في العالم بثمن قياسي يقارب 30 ألف دولار. وهو مبلغ كفيل بشراء سيارة جديدة في اليابان.

وبيعت ثمرتا شمام يوباري الرائج جدا في اليابان بسعر قياسي قدره 3,2 مليون ين (حوالى 29300 دولار أمريكي) أمس خلال مزاد في سابورو على جزيرة هوكايدو الشمالية، بحسب ما أعلن القائمون على هذا الحدث.

ويتيح هذا المبلغ على سبيل المثال شراء سيارة جديدة في اليابان، وهو يتخطى بأشواط الثلاثة ملايين ين المسجلة قبل سنتين لشمامتين من نوع يوباري. وغالبا ما تسجل أرقام قياسية من هذا القبيل في المزادات على الفواكه الموسمية في اليابان.

والفاكهتان هما أولى الشمامات التي تطرح هذه السنة في مزاد سوق الجملة في سابورو وقد اشترتهما شركة محلية.

وفي خبر آخر، تم تسجيل حوالي 400 جريمة وجنحة مسجلة من طرف الشرطة والادعاء العام ضد اللاجئ السوري حاتم هـ.، الذي يقبع في السجن للمرة الثانية، منها حالات اعتداء والتسبب بجروح، السرقة والتهديد، والانتماء لعصابة، بما في ذلك حتى داخل جدران السجن.

ويقبع اللاجيء السوري حاتم هـ. حالياً في الحبس الاحتياطي في انتظار استكمال إجراءات محاكمته هذه المرة في 13 تهمة تهديد للآخرين، سرقة واعتداء الجسدي مع التسبب في إصابات، ارتكبها ما بين شهري يوليو/ تموز وأكتوبر/ تشرين الأول عام 2017، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة “بيلد” الألمانية واسعة الانتشار.

وكان اللاجئ السوري الشاب (21 عاماً) قد وصل إلى ألمانيا عام 2015 وحصل على حق اللجوء، حيث سبق له وأن حكم عليه بالسجن لمدة ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ في تشرين الأول عام 2017، وذلك بعد إدانته في التسبب بجروح خطيرة، فضلا عن أن ملفاته لدى الشرطة والادعاء العام تحتوي على 400 جريمة وجنحة، منها طعن شخص تشاجر معه في بطنه، وضرب شخص آخر بزجاجة بيرة مكسورة على رأسه.

وأشارت الصحيفة الى أن الشاب السوري الذي يقبع في الحبس الاحتياطي منذ تشرين الثاني 2017، لديه أيضاً مشكلات في داخل جدران السجن، حيث صنف في تقرير داخلي لإدارة السجن في شهر مايو الحالي كـ “عدواني” بسبب شجارات مع السجناء الآخرين وأعمال تخريب وتهديد المسؤولين في السجن.

وفي خبر اقتصادي، فقدت الليرة التركية، منذ بداية العام الجاري، أكثر من خُمس قيمتها، أي نحو 23% من هذه القيمة، أمام الدولار الأمريكي، ليصل سعره إلى خمس ليرات تركية، مع العلم أنّ سعره كان نصف هذه القيمة عام 2015، وتعدّ هذه واحدة من أعلى النسب العالمية في تراجع قيمة العملات خلال الفترة المذكورة.

ويعرّض تدهور الليرة بهذا الشكل السريع والمرعب كثيراً من الشركات والبنوك التركية التي تعتمد على القروض لضغوط متزايدة يصعب تحمّلها، ويعود السبب في ذلك إلى نسبة التضخم العالية التي ترفع الأسعار بشكل غير منضبط، وتزيد من حاجتها إلى مزيد من الليرات، لاستيراد مستلزماتها بالدولار، والوفاء بأقساط ديونها بالعملة الأمريكية كذلك.

وتزيد قيمة القروض المترتبة على البنوك التركية بالدولار الأمريكي لوحدها عن 600 مليار دولار، بحسب تقدير أكثر من مصدر، مثل بنوك التسويات والمعاملات الدولية في سويسرا “BIS”، أما الشركات التركية فتقدر قيمة ديونها بنحو نصف هذا المبلغ، وهو الأمر الذي يجعل أكثر الشركات تخشى الإفلاس في حال فشلها في إعادة جدولة ديونها، أملاً في أيام مقبلة أفضل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *