الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العرب / الطائرات الحارقة تكبد إسرائيل خسائر فادحة وليبرمان يتوعد حركتي حماس والجهاد الإسلامي

الطائرات الحارقة تكبد إسرائيل خسائر فادحة وليبرمان يتوعد حركتي حماس والجهاد الإسلامي

الطائرات الحارقة تكبد إسرائيل خسائر فادحة وليبرمان يتوعد حركتي حماس والجهاد الإسلامي

الاتحاد برس:

توعد وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اليوم الإثنين، خلال جلسة لكتلة “اسرائيل بيتينو”، برد حازم على حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وقال ليبرمان إن “إسرائيل ليست على استعداد لتقبل استمرار إطلاق الطائرات الورقية (الحارقة) والمظاهرات قرب السياج الحدودي، ومحاولات اقتحام السياج، والتسبب بأضرار لأعمال ومناطق تقع تحت سيادتها”.

وأضاف أن اسرائيل ستعمل بما يتناسب مع مصلحتها في “التوقيت المريح لها”. وبحسبه فإنه “لم يعتد إبقاء أي حساب مفتوحا”، وإنه سيعمل على تصفية الحسابات مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وعرض ليبرمان معطيات حول حجم ظاهرة الطائرات الورقية الحارقة، والتي أدت في نهاية الأسبوع ويوم أمس الأحد، إلى اندلاع حرائق في النقب الغربي.

وكشف ليبرمان عن إطلاق نحو 600 طائرة ورقية حارقة، تم اعتراض 400 منها بـ”وسائل تكنولوجية”، مضيفا أن 200 طائرة ورقية حارقة تسببت باندلاع 198 حريقا أتت على نحو 9 آلاف دونم.

هجوم زراعي

بدوره، قال وزير المالية، موشي كحلون، في جلسة كتلة “كولانو” إن “الزراعة الإسرائيلية في الجنوب تتعرض لهجوم في الشهور الأخيرة”، مضيفا أن مستوطنات غلاف غزة “تعاني من هجمات لا تتوقف من الطائرات الورقية الحارقة. كما ادعى أن الزراعة في الشمال وفي كافة أنحاء البلاد تشهد “ظاهرة الجريمة الزراعية وأعمال تخريب”، على حد تعبيره.

وقدم كحلون معطيات تشير إلى أنه تم فتح 25 دعوى تشمل 5 آلاف دونم قمح ومزارع وأنظمة ري، مضيفا أن الدعاوى في مراحل معالجة متقدمة، وأنه للتسهيل على المزارعين فقد تم دفع 50% من قيمة الأضرار المخمنة، وستتم معالجة باقي الأضرار بدون تأخير.

مطالب بتوفير الأمن

وقال رئيس “المعسكر الصهيوني”، آفي غباي، في جلسة الكتلة إن “حكومة نتنياهو وليبرمان لا توفر الأمن للمواطنين. وإنها “عالقة بمفاهيم فاشلة، مثل الضغط على الفلسطينيين للتخلي عن حماس، أو إطلاق النار فقط للرد”.

وأضاف “هذه ليست طريق الصهيونية. فالصهيونية تقول إنه يجب حماية المواطنين، وإطلاق النار وشن الهجوم بقوة على كل من يمس بالسيادة، والأهم هو المبادرة للهجوم، وإعادة النظر في المفاهيم لتجنب الجولة القادمة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *