الرئيسية / أخبار سوريا / داعش يفاوض هيئة الإصلاح في حوران لوقف القتال مع المعارضة

داعش يفاوض هيئة الإصلاح في حوران لوقف القتال مع المعارضة

داعش يفاوض هيئة الإصلاح في حوران لوقف القتال مع المعارضة

الاتحاد برس:

ذكرت مصادر محلية اليوم الأربعاء 6 حزيران (يونيو) إن جيش خالد بن الوليد التابع لتنظيم داعش بدأ مفاوضات مع “هيئة الإصلاح في حوران” من أجل وقف القتال مع فصائل المعارضة في ريف درعا الغربي (حوض اليرموك)، ولا تتبع هذه الهيئة لأي جهة عسكرية أو سياسية ويمكن وصفها بأنها هيئة عشائرية وسبق لها أن ساهمت في اتفاقات بين الفصائل المحلية وتأسست في شهر تشرين الأول (أكتوبر) من العام 2015.

وأفاد موقع “تجمع أحرار حوران” بأن المفاوضات بدأت فعلياً يوم الاثنين داخل حوض اليرموك وذكر أن “المفاوضات جرت بعد إرسال التنظيم عدة مرات، بواسطة اثنين من وجهاء بلدة تسيل وهما ناجي فرحان أبو خشريف وأحمد ابراهيم الحايك، طلباً إلى هيئة الإصلاح للتفاوض من أجل وقف القتال مع” فصائل المعارضة، وأضاف أن المشاركين في المفاوضات من جانب هيئة الإصلاح كانوا كلاً من “أبو محمود الحوامده – أبو عبدالله المسالمة – الشيخ عبد الوهاب المحاميد – أبو جميل الزعبي – أبو محمد شباط – أبو أحمد كنعان – أبو علاء عنتر”.

أما من جانب تنظيم داعش فقد كان من بين الحاضرين “أبو صالح الجحدلي (سعودي الجنسية)” وهو “أمير العلاقات العامة لدى جيش خالد”، وحسب المصدر فإن الجحدلي شروطاً للصلح هي: “عدم مقاتل الفصيل الذي لا يقاتل التنظيم شرط سحب جميع نقاطه من محيط حوض اليرموك وفتح طريق بلدة حيط لدخول الماء والغذاء والدواء”.

وأكدت مصادر أخرى أن المفاوضات التي أجرتها “هيئة الإصلاح في حوران” جرت دون تفويض أي من الفصائل سواء من قوات المعارضة أو الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة، وحسبما نقلت “وكالة ستيب” فإن تنظيم داعش أرسل عدة مرات اثنين من وجهاء بلدة تسيل طلباً للتفاوض، وعبر ناشطون محليون عن “الغضب الشعبي الكبير” بين الأهالي خصوصاً بين مهجري بلدات حوض اليرموك بسبب العملية التفاوضية، خصوصاً وأن تنظيم داعش هاجم إحدى نقاط العسكرية لقوات المعارضة بعد ساعة واحدة من تلك الجلس التفاوضية!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *