الرئيسية / أخبار سوريا / رجال أعمال روس: 30 مليون دولار شهريا لتطوير التعاون الاقتصادي والتجاري بين سوريا وروسيا

رجال أعمال روس: 30 مليون دولار شهريا لتطوير التعاون الاقتصادي والتجاري بين سوريا وروسيا

رجال أعمال روس: 30 مليون دولار شهريا لتطوير التعاون الاقتصادي والتجاري بين سوريا وروسيا

الاتحاد برس:

أوضحت مصادر إعلامية روسية، أن زيارة وفد من رجال الأعمال الروس إلى العاصمة دمشق أخيرا شهدت تفاهمات حول عدد كبير من المشاريع والاتفاقيات تتضمن قمرا اصطناعيا وبناء صوامع ومصانع ومراكز تدريبية ومرفأً جديداً في مدينة اللاذقية والكثير من المشاريع الأخرى.

ومن بين رجال الأعمال الروس الذي زاروا دمشق، “رسلان مرزا غنيف” رئيس مجموعة شركات “كوبيت” التي تمثل مجموعة من 158 شركة عملاقة في مجالات إعادة بناء المدن والمطارات والمرافئ والشركات النفطية والزراعية، وشركات الإكساء والمسح الجيولوجي والتنقيب عن النفط وسواها من الشركات.

فقد نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مرزا غنيف قوله، :”عقدنا عددا من اللقاءات مع رجال الأعمال السوريين في روسيا، وتم الاتفاق معهم باسم غرفة تجارة موسكو لإقامة عدد من المشاريع في سوريا، وخلال زيارتنا هذه لسوريا، عقدنا العديد من اللقاءات مع وزراء في الحكومة السورية وعدد من المسؤولين، وعليه تم الاتفاق على تحضير مسودات العقود خلال أسابيع قليلة ليتم بعدها اتخاذ القرارات لإطلاق المشاريع في غضون أشهر قليلة”.

كما أن اللقاءات التي عقدها رجال الأعمال الروس تمت مع وزراء النفط والثروة المعدنية والنقل والإعلام والري، وعدد من المسؤولين في حكومة النظام، كما قام الوفد بزيادة مدينة عدرا الصناعية في ريف دمشق للبحث في إمكانية إقامة عدد من المصانع فيها.

إنشاء مراكز تدريب في سوريا

في السياق ذاته، أكد رجل الأعمال الروسي”مرزا غنيف”، أن مجموعة “كوبيت” تمتلك أحدث التقنيات وعلى أعلى المستويات، وستعمل على نقل هذه التقنيات إلى سوريا لتطوير المهارات، وفي هذا السياق، ستقوم بإنشاء مراكز لتدريب العاملين تبعا لنوع المصانع التي سيتم افتتاحها في سوريا.

في حين تحدث امان بتوخيين رئيس إحدى مجموعات الشركات ضمن “كوبيت”: “كرجل أعمال في مجال الإنشاءات والكهرباء والنقل والزراعة سواء من حيث الإنتاج أم التصدير والاستيراد، أرى أن هناك فرصا كبيرة للعمل بالمنتجات الصناعية ومستلزمات الإنتاج الصناعي وإعادة تأهيل وصيانة محطات الكهرباء المدمرة مثل محطة كهرباء حلب، وقد حصل الوفد على بيانات المجموعات الخمسة المشغلة لمحطة حلب وسيعمل على احتمالين، الأول، استقدام مجموعات تشغيل جديدة للمحطة، أما الاحتمال الثاني فهو إصلاح المجموعات المتضررة بالإضافة إلى التفكير جديا بتعليم السوريين التقنيات اللازمة ليقوموا بالمهام بأنفسهم، ولذلك نفكر بافتتاح مركز تدريبي خاص في سوريا لتدريب العمال السوريين بإشراف خبراء روس”.

وحول الميزانية المحددة للتعاون الاقتصادي، فقد تحدث رجل الأعمال فلاديمير زيرياكوف، قائلاً:”كرجال أعمال لا يمكن الحديث عن ميزانية محددة للتعاون الاقتصادي بين البلدين ولكن يمكن البدء بتخصيص مبلغ يصل إلى 30 مليون دولار شهريا لتطوير التعاون الاقتصادي والتجاري، وهذا الرقم قابل للنمو والارتفاع حتى يصل إلى الطموح الذي نسعى إليه”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *