الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق: لأن أزواجهم كانوا ينتمون لتنظيم “داعش”…نساء يتعرضن لـ “ابتزاز جنسي” مقابل طعام وقارورات مياه

العراق: لأن أزواجهم كانوا ينتمون لتنظيم “داعش”…نساء يتعرضن لـ “ابتزاز جنسي” مقابل طعام وقارورات مياه

العراق: لأن أزواجهم كانوا ينتمون لتنظيم “داعش”…نساء يتعرضن لـ “ابتزاز جنسي” مقابل طعام وقارورات مياه

الاتحاد برس:

تتعرض الكثير من النساء ممن اتهم أزواجهم بانتمائهم الى تنظيم “داعش” الارهابي ويقبعن حاليا في مخيمات خاصة في العراق، لابتزاز جنسي من طرف العاملين هناك، حيث يتم مساومتهن بـ “الجنس” أو الحرمان من الطعام والماء ومستلزمات الحياة الأساسية.

وينقل من كانوا قابعين في هذه المخيمات أو ذويهم تفاصيل حياة مزرية ومعاملة سيئة كانوا يتعرضون لها أثناء وجودهم في هذه المخيمات، ووصل حد هذه المعاملات السيئة الى “تحرشات جنسية” بتن يتعرضن لها مقابل بعض من مستلزمات الحياة الضرورية.

وقام رجل رفض ذكر اسمه، ويسكن في قرية جنوبي الموصل (350 كم شمال بغداد)، بالتكفل بزوجة ابنه وأبنائها الثلاثة في بيته بعدما عانت الويلات في مخيم حمام العليل، مشيراً إلى أنهم معرضون للمساءلة القانونية في أي وقت.

ويسرد الشيخ الكبير ما كانت تتعرض له زوجة ابنه الذي يواجه تهم انتمائه للتنظيم، وحسب روايتها فانها تعرضت لجميع أنواع التحرش الجنسي مقابل بضع طعام وقارورات مياه.

وعن أسباب اقدامه على استخراجها من هناك يقول: “خشية من العار قررت إخراج زوجة ابني وأطفالها الثلاثة من مخيم اللاجئين. استلمتهم على مسؤوليتي. النساء يتعرضن لتحرش جنسي هناك”.

وأضاف: “ولدي متهم بانضمامه لتنظيم داعش، واعتُقل بعد تحريرنا، فيما لجأت زوجته للمخيم هرباً من العار الاجتماعي، فالجميع ينظرون إليها باحتقار؛ لكون زوجها كان مع التنظيم”.

وتابع ذات المتحدث يقول: “سمعنا عن حرمان من الطعام والماء ومستلزمات الحياة الأساسية، وتأكدنا من وجود حالات تحرش جنسي للنساء، خاصة المتزوجات، من قبل بعض العاملين في المخيمات مقابل تزويدهم بالاحتياجات الضرورية التي هي حق لهم تصرفه الحكومة والمنظمات الإغاثية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *