الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / السجن 7 سنوات لمواطنة فرنسية توجهت الى سوريا وتزوجت “قياديا داعشيا”

السجن 7 سنوات لمواطنة فرنسية توجهت الى سوريا وتزوجت “قياديا داعشيا”

السجن 7 سنوات لمواطنة فرنسية توجهت الى سوريا وتزوجت "قياديا داعشيا"السجن 7 سنوات لمواطنة فرنسية توجهت الى سوريا وتزوجت “قياديا داعشيا”

الاتحاد برس:

قضت محكمة الجنايات في العاصمة الفرنسية باريس بـ 7 سنوات في حق مواطنة فرنسية توجهت الى سوريا برفقة أبنائها الثلاثة وتزوجت قيادياً “داعشياً” هناك، وفق ما ذكرته، اليوم السبت، وكالة “فرانس برس”.

وأوضح ذات المصدر، أن المواطنة الفرنسية كلير خاصر (42 سنة) غادرت مدينة كان الفرنسية عام 2015، متوجهة إلى الجزائر، ومن ثم سافرت إلى تركيا مع أولادها الثلاثة (أعمارهم سنتان و8 سنوات و16 سنة)، وفي مارس 2015 وصلت إلى مدينة الرقة السورية، حيث تزوجت بمتطرف فرنسي تعرفت عليه على موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي.

وكان زوج كلير خاصر “قياديا داعشيا كبيرا”، واضافة الى ذلك فانه كان متورطا في تدبير هجمات إرهابية في فرنسا. ويعتقد بأنه قتل في سوريا عام 2016.

ولم يمض زواج كلير مع زوجها “الداعشي” أكثر من بضعة شهور فقط، حيث تطلقت منه في سوريا وعادت إلى تركيا، قبل أن تقوم السلطات التركية بترحيلها في سبتمبر 2015، وتم اعتقالها بعد عام من ذلك.

وعن أسباب اقدامها على التوجه الى سوريا والزواج بإرهابي، نفت الفرنسية وجود أي دوافع سياسية وراء توجهها هناك، وقالت إنها لم تكن من مؤيدي “داعش”، وفسرت توجهها إلى سوريا بأنها كانت “في حالة سيئة”.

جذير بالذكر، أن كلير كانت متزوجة 3 مرات، وكان لديها 6 أولاد، اسم الخامس منهم جهاد. وقد اعتنقت الإسلام في السنة الـ 17 من عمرها. وسبق لها أن سافرت إلى أفغانستان عام 2011، حيث التقت أحد أزواجها، وكان متطرفا أفغانيا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *