الرئيسية / منوعات / تعرف على الرجل الأسوأ حظاً في تاريخ البشرية

تعرف على الرجل الأسوأ حظاً في تاريخ البشرية

تعرف على الرجل الأسوأ حظاً في تاريخ البشرية.. لاحقه النحس حتى بعد مماته
أرشيف – صورة تعبيرية

تعرف على الرجل الأسوأ حظاً في تاريخ البشرية

الاتحاد برس:

من المرجح أن يكون علماء الآثار الذين عثروا على الهيكل العظمي لرجل كان يحاول الفرار من ثوران بركان Vesuvias، عام 79 بعد الميلاد، لربما قد أخطأوا في تحديد كيفية وفاته فقد انتشرت صور لهيكل عظمي يعود لـ “الرجل الأسوأ حظا في التاريخ” (كما وصف) بشكل واسع حين صرح الباحثون بأن صخرة ضخمة لربما ألقتها سحابة بركانية تسببت في فصل رأسه عن جسمه .

وقال العلماء ان “كتلة حجرية هائلة، اصطدمت بالجزء الأعلى من جسمه وهشمت أعلى جزء في الصدر ولم يتم التعرف عليه بعد”، ويقع البركان قرب مدينة نابولي الإيطالية.

وكما هو معتاد من تحاليل علماء الآثار فإنهم يعترفون بأن الرأي الأولي لربما كان غير دقيق، بعدما أزيلت الصخرة أخيرا ووجدوا أن جمجمة الهيكل العظمي سليمة و لم تتأثر .

كما أعلنت حديقة بومبي الأثرية سابقا ، أن “البقايا الهيكلية التي تم تحديدها تتكون من الجزء العلوي من الصدر، والأطراف العلوية والجمجمة والفك. ويفترض أن موته لم يكن نتيجة لتأثير الكتلة الحجرية، كما كان ظاهرا في البداية، ولكن من المحتمل أن يكون هناك اختناق ناجم عن تدفق الحمم البركانية”.

فقد تم العثور على بقايا الرجل في منطقة حفريات بالقرب من موقع اكتشف حديثا،ممتلئ ببيوت أثرية ذات شرفات، وصرح المدير العام للموقع الأثري، ماسيمو أوسانا، ذلك بأنه “اكتشاف استثنائي” سيسهم في “تكوين صورة أفضل لتاريخ وحضارة العصر”.

فيما كان علماء الآثار يبحثون عن بقايا منزل روماني كبير في وقت سابق من هذا الشهر، و اكتشفوا بقايا حصان قضى أيضا أثناء ثوران بركان Vesuvius، في اكتشاف آخر غير عادي.

يشتهر بركان Vesuvius بثورانه سنة 79 م، و الذي أدى إلى تدمير و دفن المدن الرومانية بومباي و هركولانيوم و عدة مستوطنات أخرى، واستمرت لمدة‌ 16‌ عاماً ‌ صحبها تشققات وأصوات وهزات أرضية خفيفة ضربت جنوب إيطاليا ، تلاها بعد ذلك دفع للصخور المتراكمة عند فوهته القديمة‌، حدث بعدها تمدد كبير وفجائي للغازات المحبوسة تحتها‌،‌ ومع تزايد ضغط هذه الغازات حدثت انفجارات عنيفة نتج عنها طفوح بركانية من نوع الخفاف غطت مدينة بومبي المجاورة‌.‌

وقد حاول العديد من سكان المدينة الفرار في قوارب بحرية، لكن الغازات والرماد والطفوح البركانية غطتهم جميعاً، وسببت اختناقهم وطمروا تحت الرماد هم ومدينتهم‌ ، حسب موقع ويكيبديا .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *