الرئيسية / الشرق الأوسط / مع انحسار الإرهاب.. أسلحة روسية للجيش الوطني الليبي

مع انحسار الإرهاب.. أسلحة روسية للجيش الوطني الليبي

مع انحسار الإرهاب.. أسلحة روسية للجيش الوطني الليبيمع انحسار الإرهاب.. أسلحة روسية للجيش الوطني الليبي

الاتحاد برس:

منذ سنوات فرض مجلس الأمن الدولي حظراً على بيع الأسلحة إلى ليبيا وذلك بعد أعمال العنف التي شهدتها البلاد عقب “ثورة 17 فبراير” التي أطاحت بنظام الرئيس السابق معمّر القذافي وكانت بدايةً لحرب أهلية شهدت ولادة تنظيمات متطرفة بعضها مرتبط بدول خارجية وبعضها الآخر تابع لتنظيم داعش، ومع انحسار مساحة سيطرة هذه التنظيمات برز مؤخراً التقارب بين الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر وبين روسيا الاتحادية.

حيث كشفت مصادر متخصصة في متابعة الملاحة عبر مضيق البوسفور أن سفينة روسية محملة بالعتاد العسكرية عبرته متوجهةً إلى ليبيا، وحسب موقع “مينا دفنس” فإن السفينة “ألكسندر تكاشينكو” التقطت صورها من قبل “يوروك إيشيك” (مرصد البوسفور) وعلى متنها مركبات روسية من نوع “GAZ3308 Sadko” إضافة إلى مركبات من أنواع أخرى وسيارات إسعاف.

تأتي هذه التطورات بعد عام تقريباً من زيارة قائد الجيش الليبي إلى موسكو والتقى هناك عدداً من المسؤولين الروس وفي مقدمتهم وزيري الخارجية سيرغي لافروف والدفاع سيرغي شويغو، ولم تكشف المصادر ما إذا كان العتاد المرسل في الشحنة المذكورة جزءً من صفقة محتملة بين الجانبين الليبي والروسي، ولكنها كشفت أنها تعد جزء من مخزون الجيش الروسي وليست جديدة، وحسب ما ورد فإن السفينة الروسية توجهت أولاً إلى القاعدة البحرية الروسية في مدينة طرطوس السورية قبل توجهها إلى ليبيا.

واشتكت روسيا سابقاً من السياسة التي اتبعها التحالف الغربي في التعامل مع الأزمة الليبية التي أطاحت بالقذافي، حيث عمدت إلى إغلاق المجال الجوي للبلاد وشن غارات على مواقع الجيش الليبي في العام 2011 والتي أدت إلى خسارة كبيرة للمصالح الروسية في ليبيا التي تعتبر إحدى الدول الرئيسية في إنتاج النفط فضلاً عن موقعها الاستراتيجي في وسط السواحل الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *