الرئيسية / أخبار سوريا / الفصائل التابعة لتركيا تنهي تحقيقاً في جريمة بعد ثلاثة أشهر من وقوعها وما زال أحد عناصر العصابة فارّاً

الفصائل التابعة لتركيا تنهي تحقيقاً في جريمة بعد ثلاثة أشهر من وقوعها وما زال أحد عناصر العصابة فارّاً

الفصائل التابعة لتركيا تنهي تحقيقاً في جريمة بعد ثلاثة أشهر من وقوعها وما زال أحد عناصر العصابة فارّاًالفصائل التابعة لتركيا تنهي تحقيقاً في جريمة بعد ثلاثة أشهر من وقوعها وما زال أحد عناصر العصابة فارّاً

الاتحاد برس:

شهدت منطقة عفرين في شمال غرب سورية في شهر نيسان (إبريل) جريمة مروّعةً تمثلّت بخطف واغتصاب وقتل سيدة في إحدى القرى التابعة لناحية معبطلي، ولم تنجح الفصائل التابعة لتركيا في إلقاء القبض أفراد العصابة إلا بعد مضي ثلاثة أشهر تقريباً، حيث أعلن مؤخرا القبض على ثلاثة من أفراد العصابة الإجرامية التي نفّذت الجريمة بينما ما زال أحد أعضائها متوارياً عن الأنظار.

ونشرت صفحة “قوات الشرطة والأمن العام” التابعة لتركيا، على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أمس الجمعة 6 تموز (يوليو) مجموعة من الصور بعضها مموهة وهي للضحية وبعضها الآخر لأفراد العصابة الإجرامية الذين تم القبض عليهم، وقالت الصفحة في منشورها إن والدة المغدورة قدمت شكوى لقسم “الأمن الجنائي” في مديرية الأمن بمدينة اعزاز قالت فيها إن ابنتها اختطفت مع حفيدتها البالغ عمرها سنتان، على يد شخص رمزت له الصفحة بحرفي “ي. ح.” وذلك بتاريخ السادس عشر من شهر نيسان (إبريل) الماضي في قرية كوركا بناحية معبطلي في منطقة عفرين.

وحسب المصدر فإن التحقيقات قادت إلى إلقاء القبض على كل من “ي. ح.” و “م. ع.” و “أ. ع.” بينما ما زال “م. ط.” مجهول المكان! ولم يتم الكشف عن الأسماء الصريحة للمجرمين لأسباب غير معروفة، في حين جاء في المصدر أن الموقوفين الثلاثة (لم يتم تحديد تاريخ توقيفهم) “اعترفوا بالجريمة وبخنق الامرأة وقطع أوردة يدها اليسرى”، ولعل المفاجأة الكبرى كانت أن سبب الجريمة “الانتقام والابتزاز المادي”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *