الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العرب / عائلة قطرية تقتل صهرها السوداني بطل كمال الأجسام والمشرحة تزور الوفاة

عائلة قطرية تقتل صهرها السوداني بطل كمال الأجسام والمشرحة تزور الوفاة

عائلة قطرية تقتل صهرها السوداني بطل كمال الأجسام والمشرحة تزور الوفاةعائلة قطرية تقتل صهرها السوداني بطل كمال الأجسام والمشرحة تزور الوفاة

الاتحاد برس:

أماطت وسائل إعلام سودانية اللثام مؤخراً عن معلومات جديدة خفايا جريمة قتل بطل رياضة كمال الأجسام محمد عبد اللطيف (الجيقي) في العاصمة القطرية الدوحة التي وقعت بتاريخ السابع من شهر تموز (يوليو) الجاري، ووجهت أصابع الاتهام إلى عائلة زوجة عبد اللطيف الثانية (قطرية الجنسية) بسبب رفضهم زواج ابنتهم منه رغم معرفتهم المسبقة بالعلاقة العاطفية التي تجمعهما.

ووقعت الجريمة قرب مقر نادي السد حيث يعمل الجيقي مدرباً لرياضة كمال الأجسام، حيث اعترض مسلح الطريق أمام سيارته وأطلق النار عليه وعلى زوجته القطرية ليرديه قتيلاً ويتسبب بجروح خطيرة للسيدة التي نقلت إلى العناية المركزة في العاصمة القطرية الدوحة، وذكر موقع “النيلين” السوداني إن الجاني هو شقيق الزوجة القطرية وفقاً لشهادة مقيمين سودانيين بالدوحة.

زواج محفوف بالمخاطر

نشرت الإعلامية السودانية رفيدة ياسين عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك معلومات غزيرة حول القضية بمجملها قالت إنها من أجل “التوضيح ومنعاً للشائعات والقيل والقال”، ونقلت عن أفراد أسرة الجيقي قولهم إن “أسرة قطرية معروفة عارضت زواج محمد من كريمتهم، وقامت بتهديد محمد مراراً وتكراراً بالابتعاد عنها، وهناك بلاغات مسجلة لدى الشرطة القطرية بين محمد وشقيق السيدة القطرية”، وقالت إنهما قررا تحدي التهديدات و “قاما بإتمام الزواج خارج قطر، وتحديداً في تايلاند، حسب ما أكد البعض”.

وكشفت ياسين أن زوجة بطل كمال الأجسام القطرية توفيت بعد ذلك متأثرة بجراحها بعد نقلها إلى العناية المركزة، وتابعت: “كانت هناك محاولات للتكتم على الخبر، وإشاعة أنه حادث سيارة، لكن شقيقه مهتدي وأقرباءه عند ذهابهم إلى المشرحة، تأكدوا من آثار طلقات الرصاص على جسده”، ونفت أن المغدور يحمل الجنسية القطرية وأكدت أن “كل بياناته الواردة في المعاملات والسجلات القطرية بجواز سفره السوداني”.

وحتى تاريخ أمس الاثنين 9 تموز (يوليو) كان جثمان محمد عبد اللطيف (الجيقي) ما تزال في مشرحة مستشفى حمد بالدوحة، حسب الصحفية رفيدة ياسين التي قالت أيضاً إن عدداً من أقاربه اطلعوا على الجثة ورأوا “آثار طلقات رصاص في مناطق متفرقة، في الصدر والبطن والرأس”، ونقلت عن ذويه تأكيدهم على عزمهم “المضي في الإجراءات القانونية حتى النهاية”.

السيرة الذاتية.. من حارس شخصي إلى رياضي ناجح

ولد محمد عبد اللطيف (الجيقي) في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1988، وعمل حارساً خاصاً (سيكوريتي) في البداية بمرتب شهري لا يتجاوز 2000 ريال قطري (550 دولار تقريباً)، وبدأ رياضة كمال الأجسام كهواية بعد العمل، وانتقل بعدها للعمل في الحرس الأميري القطري بطريق الصدفة، وبعدها انتقل للعمل كمدرب في رياضة كمال الأجسام وشارك ببعض البطولات العالمية، وقبيل مقتله كان مدرباً في نادي السد.

وأشارت الصحفية رفيدة ياسين إلى علاقته الطيبة جداً بأهله و “تحمله مسؤوليتهم، حيث كان يتابع معهم تفاصيل عقد قران شقيقته الصغرى ولاء، يوم الجمعة الماضي، أي قبل يوم واحد فقط من مقتله”، وزوجته الأولى بريطانية الجنسية تدعى إيملي ولديه منها طفلة اسمها ايفا، وكشفت ياسين أن مشاجرة حصلت بينه وبين المتهم بقتله (شقيق زوجته القطرية) قبل أيام من الجريمة وهدده فيها بالقتل إن لم يطلقها، وقالت إن المتهم سلم نفسه للسلطات واعترف بفعلته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *