الرئيسية / أخبار سوريا / مقتل رئيس اللجنة الأمنية في قلعة المضيق بعد نجاته من 4 محاولات اغتيال سابقة

مقتل رئيس اللجنة الأمنية في قلعة المضيق بعد نجاته من 4 محاولات اغتيال سابقة

مقتل رئيس اللجنة الأمنية في قلعة المضيق بعد نجاته من 4 محاولات اغتيال سابقةمقتل رئيس اللجنة الأمنية في قلعة المضيق بعد نجاته من 4 محاولات اغتيال سابقة

الاتحاد برس:

أطلق مجهولون، أمس الأربعاء، الرصاص على أحمد الظافر، رئيس اللجنة الأمنية في بلدة قلعة المضيق الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف حماة الغربي، ما أسفر عن مقتله في الحين.

وقالت مصادر إعلامية محلية، أن المجهولون كانوا على متن دراجة نارية، وأطلقوا النار على الظافر أثناء عودته إلى البلدة، وهو يقود سيارته على طريق قرية الكركات، شرقي قلعة المضيق، وبعد أن لاذ المجهولين بالفرار، أسرع أهالي القرية لإسعاف رئيس اللجنة الأمنية ونقله إلى النقطة الطبية في البلدة، موضحين أن الرصاصتين استقرتا في بطنه ورأسه.

وحسب ذات المصادر، فقد كان أحمد الظافر، قد تعرض لأربع محاولات اغتيال خلال الأشهر الماضية، عن طريق زرع عبوات ناسفة وألغام أرضية في محله وسيارته، كان آخرها قبل أسبوع، عبر زرع لغم أرضي في محله، حيث استطاعت فرقة الهندسة التابعة للدفاع المدني من إبطالها وتفكيكها دون حدوث أي إصابات.

وتسبب الفلتان الأمني في مقتل الكثير من المدنيين والعسكريين في مناطق سيطرة المعارضة في الشمال، على الرغم من اتخاذ عدة إجراءات من قبل فصائل المعارضة للحد من تلك الظاهرة، لكن يبدو أنه هناك أشخاص يعملون ضمن خلايا منظمة في كافة المناطق، في حين يرجح الناشطون، أنها تتبع إما لقوات النظام أو لتنظيم داعش.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *