الرئيسية / أخبار سوريا / بعد التسوية في الجنوب: خطة روسية لجيش ثلاثي يجمع فصائل الجنوب ودرع الفرات مع قوات النمر

بعد التسوية في الجنوب: خطة روسية لجيش ثلاثي يجمع فصائل الجنوب ودرع الفرات مع قوات النمر

بعد التسوية في الجنوب: خطة روسية لجيش ثلاثي يجمع فصائل الجنوب ودرع الفرات مع قوات النمربعد التسوية في الجنوب: خطة روسية لجيش ثلاثي يجمع فصائل الجنوب ودرع الفرات مع قوات النمر

الاتحاد برس:

دخلت فصائل المعارضة في اتفاقات تسوية مع النظام السوري في الجنوب وبشكل خاص بمحافظة درعا، وكان تطبيق تلك الاتفاقات أسهل من مثيلاتها في مناطق أخرى كريف حمص الشمالي والغوطة الشرقية، واختارت غالبية الفصائل الدخول فيها وعدم المغادرة إلى الشمال، ونصّت تلك الاتفاقات على تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بشكل فوري على أن يتم تسليم الأسلحة الخفيفة تدريجياً.

ورغم أن الحديث عمّا يلي هذه المرحلة في الشؤون الإدارية والخدمية كانت واضحةً منذ البداية بإعادة جميع الدوائر الرسمية وإدخال الخدمات إلى المناطق الداخلة في اتفاقات المصالحة، إلا أن مصير مقاتلي المعارضة لم يكن الحديث عنه يتعدى تسوية أوضاع المتخلفين والفارين من الخدمة الإلزامية أو الاحتياط، وفي تقرير نشر مؤخراً فقد كشفت وكالة آكي الإيطالية تفاصيل جديدة حول ذلك.

حيث نقلت الوكالة عن مصادر في المعارضة السورية أن فصائل الجنوب تم تقسيمه إلى أربع مناطق، الأولى هي القطاع الشرقي الذي يقع تحت سيطرة فصيل لواء شباب السنة بقيادة أحمد العودة، والثانية أحياء درعا البلد وبلدتي غرز والنعيمة الواقعة تحت سيطرة فرقة 18 آذار بقيادة أبو منذر الدهني، والثالثة تقع في مدينة نوى وما حولها ويسيطر عليها لواء عباد الرحمن بقيادة أبو إياد القائد بشكل رئيسي، أما المنطقة الرابعة فتمتد من مدينة نوى إلى الحدود الإدارية لمحافظة القنيطرة.

وقد حظي قائد فصيل شباب السنة، أحمد العودة، بثقة روسية -حسب المصدر- حصل من خلالها على صلاحيات واسعة تصل إلى “التخطيط لتشكيل جيش موحد ثلاثي الأطراف يكون أحد أطرافه إلى جانب قوات النمر (سهيل الحسن) وقوات درع الفرات”، وتوضح الوكالة أن هذا الجيش سيتم الاعتماد عليه في المرحلة الانتقالية، دون توضيح الدور الذي ستلعبه قوات “درع الفرات”، بينما أشارت إلى أن مناطق الجنوب ستقع تحت سيطرة هذا الجيش بعيداً عن أي دور للميليشيات الإيرانية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *