الرئيسية / أخبار سوريا / بوساطة تركية.. اتفاق بين النصرة وإيران لتهجير من تبقى من سكان كفريا والفوعة

بوساطة تركية.. اتفاق بين النصرة وإيران لتهجير من تبقى من سكان كفريا والفوعة

بوساطة تركية.. اتفاق بين النصرة وإيران لتهجير من تبقى من سكان كفريا والفوعةبوساطة تركية.. اتفاق بين النصرة وإيران لتهجير من تبقى من سكان كفريا والفوعة

الاتحاد برس:

أفادت مصادر محلية اليوم الثلاثاء 17 تموز (يوليو) أن جبهة النصرة توصلت مؤخراً إلى “اتفاق شبه نهائي” مع إيران بشأن مصير بلدتي كفريا والفوعة الشيعيتين بمحافظة إدلب وذلك بعد مضي سنوات على حصار هاتين البلدتين من جانب جبهة النصرة وفصائل أخرى بعضها من قوات المعارضة.

حيث نقلت وكالة “ستيب نيوز” عن مصادر خاصة قولها إن الاتفاق المذكور “يقضي بإجلاء جميع سكان البلدتين الشيعيتين مقابل خروج 1500 معتقل ومعتقلة من سجون النظام السوري بينهم 40 معتقلاً من مقاتلي النصرة وجبهة تحرير سورية وجيش إدلب الحر”، وحسب الوكالة فإن “مفاوضات سرية جرت بين الفصائل عبر الجانب التركي مع الجانب الروسي والميليشيات الإيرانية في محافظة حلب.

ورجحت المصادر أن يتم إخراج سكان البلدتين إلى حلب بضمانة روسيا، وبحل ملف بلدتي كفريا والفوعة تكون محافظة إدلب خالية تماماً من أي وجود لقوات النظام السوري أو الميليشيات الموالية لها، ويصبح ملفها أمام مفترق طرق خصوصاً وأن الضامن التركي الذي ينشر عشرات نقاط المراقبة في محيط المحافظة مطالب بإنهاء وجود تنظيم جبهة النصرة.

وبالإضافة إلى ذلك فإن المحافظة ما زالت تواجه تحديات أمنية جمّة أهمها خلايا تنظيم داعش التي تنفذ عشرات العمليات أسبوعياً، من الاغتيالات إلى تفجير العبوات الناسفة، وحسم ملف كفريا والفوعة يعني طي صفحة اتفاق المدن الأربع الذي تم من خلاله تهجير سكان مدينتي الزبداني ومضايا في ريف دمشق إلى الشمال السوري والذي دفعت قطر نحو تنفيذه من أجل إطلاق سراح عدد من الصياديين الذين تم اختطافهم في العراق وبينهم عدد من أفراد.