الرئيسية / أخبار سوريا / إجلاء آخر دفعة من أهالي الفوعة وكفريا والنظام يطلق سراح المئات بأجساد هزيلة

إجلاء آخر دفعة من أهالي الفوعة وكفريا والنظام يطلق سراح المئات بأجساد هزيلة

إجلاء آخر دفعة من أهالي الفوعة وكفريا والنظام يطلق سراح المئات بأجساد هزيلةإجلاء آخر دفعة من أهالي الفوعة وكفريا والنظام يطلق سراح المئات بأجساد هزيلة

الاتحاد برس:

انتهت فجر اليوم الخميس 19 تموز (يوليو) عملية إجلاء أهالي ومسلحي بلدتي الفوعة وكفريا الشيعيتين المواليتين للنظام السوري في محافظة إدلب وذلك عندما خرجت القافلة الثانية من المهجرين، وكانت وجهة القافلة ريف حلب الجنوبي، وذلك تزامناً مع إطلاق سراح المعتقلين في سجون النظام استكمالاً لتطبيق اتفاق المدن الأربع.

حيث جرت عملية التبادل في معبر العيس بريف حلب الجنوبي، وأفادت مصادر ميدانية بأن عدد الحافلات التي أقلت أهالي ومسلحي الفوعة وكفريا الموالين للنظام بلغ أربعين حافلةً، بينما كان عدد الحافلات التي أقلت المعتقلين أربعاً وعشرين حافلةً دخلت المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في محافظة إدلب، وذكرت وكالة أنباء النظام أن ثلاث عشر حالةً من أهالي كفريا والفوعة تم نقلهم إلى مشافي مدينة حلب للعلاج بسبب أوضاعهم الصحية.

في حين تداولت وسائل الإعلام المحلية صوراً للمعتقلين الذين أفرج عنهم النظام السوري بموجب هذه الاتفاقية، وقد بدا على غالبيتهم علامات الهزال والتعب الجسدي والنفسي، إضافة إلى وجود بعض الأطفال بين المعتقلين المفرج عنهم! من جانب آخر كشفت شبكة “روسيا اليوم” أن مختطفي قرية اشتبرق التي يتبع سكانها الطائفة العلوية والذين تم اعتقالهم من جانب جبهة النصرة والفصائل الموالية لها في نيسان (إبريل) من العام 2015 سيتم إطلاق سراحهم في إطار الصفقة أيضاً.

وبحلول ظهر اليوم دخلت الفصائل الإسلامية بلدتي الفوعة وكفريا وذلك قبل البدء بعملية إزالة الألغام المزروعة في محيط البلدتين، وقد حذرت هذه الفصائل المدنيين من دخول المنطقة بسبب ذلك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *